الرئيسية   الأخبار

في لقاء يجمعهما لأول مرة في العاصمة اللبنانية بيروت حذروا هادي من التمادي في سفك الدمآء..

البيض وناصر وباعوم يعلنون الحرب على "الرئيس" في الجنوب

الجمعة 21 فبراير-شباط 2014 الساعة 09 صباحاً / أخبار اليوم/ صنعاء

لأول مرة وبعد سنوات من القطيعة بين قيادات مكونات الحراك الجنوبي وتبادل الاتهامات التي وصلت حد التخوين ورجم الآخر بالعمالة, اجتمعت ثلاثة من أبرز القيادات الجنوبية أمس في العاصمة اللبنانية بيروت.

وعقد علي سالم البيض وعلي ناصر محمد وحسن باعوم أمس في العاصمة اللبنانية بيروت لقاءً تشاورياً حول الأوضاع في جنوب اليمن وفي مساعٍ لتوحيد قيادة الحراك الجنوبي.

وحذر بيان مشترك للقادة الجنوبيين الثلاثة من وصفوه بنظام صنعاء من مغبة تماديها في سفك دماء أبناء الجنوب.

وأكد البيان "ان هذه الجرائم لا تسقط بالتقادم, داعياً المجتمع الدولي إلى تحمل مسئوليته السياسية والأخلاقية بوضع حد بتوقيف هذه الجرائم".

وأدان البيان ما يتعرض له أبناء شعب الجنوب من انتهاكات وجرائم مستمرة والتي آخرها القمع المتواصل لمسيرات الزحف السلمي إلى العاصمة عدن للمشاركة في فعالية ذكرى يوم الكرامة ورفض تقسيم الجنوب.

وقال" هذا القمع المتواصل والذي ينفذ أمام صمت عربي وإقليمي ودولي وبدم بارد من قبل قوات الجيش اليمني في مداخل مدينة عدن الباسلة", وأدان ما تتعرض له مدينة الضالع من حرب وصفوها بالمفتوحة وغير المعلنة, وقال البيان" إنها ترتقي إلى جرائم الإبادة الجماعية وكذا الحصار المفروض على منطقة غيل بن يمين في حضرموت وبقية مدن الجنوب".

ودعا اللقاء جماهير الجنوب إلى الزحف صوب مدينة عدن وتنفيذ فعالياتهم السلمية وإسماع العالم رفضهم تنفيذ تقسيم الجنوب ورفض مخرجات حوار صنعاء والتأكيد على أهداف شعب الجنوب التي يناضل من أجلها, المتمثلة باستعادة الدولة.

إلى ذلك اعتبر مراقبون وسياسيون لقاء القادة الجنوبيين لأول مرة بأنه يمثل تدشين حرب واضحة على الرئيس هادي في الجنوب.