الرئيسية   الأخبار

فيما مسلحون يعترضون تعزيزات عسكرية قادمة من معسكر العند..

"4" قتلى بينهم جنديان وجرح آخرين وتدمير طقم في كمين مسلح بالملاح

الجمعة 31 يناير-كانون الثاني 2014 الساعة 01 مساءً / أخبار اليوم/ خاص

قتل أربعة أشخاص, بينهم جنديان من جنود اللواء (135) الذي ترابط كتائبه بمديرية الملاح بمحافظة لحج في اشتباكات مسلحة اندلعت فجر أمس بين قوات الجيش ومسلحين قبليين في المنطقة.

وقال مصدر محلي لـ"أخبار اليوم" إن مسلحين قبليين نصبوا- فجر أمس- كميناً مسلحاً لأحد الأطقم العسكرية التابعة للواء (135) الذي يقوده العميد "أبو العوجاء" على الخط العام في منطقة (الجماء) شمال عاصمة المديرية الملاح, وأدى الكمين إلى مقتل جنديين على الفور فيما أصيب جنديان آخران كانا على متن الطقم بإصابات وصفت بالخطيرة.

وبحسب شهود عيان, فقد هرعت إلى الموقع عدد من الأطقم العسكرية التي كانت ترابط على مقربة من موقع الكمين ودارت مواجهات مسلحة بين قوات الجيش والمسلحين, أدت إلى مقتل اثنين من المسلحين وهما من أهالي منطقة "الصلولي" المحاذية لعاصمة مديرية الملاح.

وأكد مصدر عسكري في قيادة اللواء (135) المرابط في مديرية الملاح بمحافظة لحج, مقتل الجنديين وإصابة اثنين آخرين, إضافة إلى تدمير طقم عسكري بشكل كلي في الكمين المسلح الذي نصبه المسلحون- فجر أمس الخميس- واستهدف طقماً عسكرياً كان في طريقه من مقر قيادة الكتيبة العسكرية في عاصمة المديرية صوب الموقع العسكري في منطقة البويبين.

وتشهد مدينة الحبيلين والقرى والمناطق المحيطة بها- منذ مساء يوم أمس- قصفاً عنيفاً من قبل قوات الجيش المتمركزة في القطاع العسكري التابع للواء 135 والتي حاولت تعزيز قوتها العسكرية بقدوم" أرتال" عسكرية باتجاه الحبيلين وبالتحديد إلى المعسكر الغربي، إلا أن مسلحين يطلقون على أنفسهم شباب المقاومة اعترضوا طريقها.

وقالت مصادر محلية إن القوات المتمركزة على الجبال المحيطة بالحبيلين- بعد أن انتشرت على السلسة الجبلية الرابطة بين الجبلين (جمل والرويد) وحتى الجدعاء وصولاً الى مداخل الحبيلين- قصفت عدة مناطق بمدينة الحبيلين والقرى المجاورة لها بقذائف الدبابات ومضاد الطيران والمدفعية وتساقطت بعض القذائف على أحياء بعض المناطق كـ"شعب الديوان وتونة والحمراء وبجير والثمير والرويد والجدعاء" مشيرة إلى سقوط جرحى جراء شظايا القصف.

وتحاول قوات الجيش- منذ الاثنين الماضي- الوصول إلى الكتيبة العسكرية المرابطة غرب مدينة الحبيلين التي يفرض العشرات من المسلحين حصاراً خانقاً عليها ومنع وصول الإمدادات والغذاء إليها, ويوم أمس قدمت تعزيزات عسكرية ضخمة من معسكر العند غير أنها لم تتمكن من الوصول إلى موقع الكتيبة بعد اعتراضها من قبل المسلحين مما اضطرها إلى التمركز في الجبل المطل على منطقة الجدعاء المحاذي للخط العام.