الدوري الأوروبي.. أتالانتا يتطلع إلى انهاء 61 عاماً من الانتظار

2024-05-21 09:43:08 أخبار اليوم - متابعات

   

يضرب أتالانتا الايطالي موعداً مع التاريخ وباير ليفركوزن الألماني الأربعاء، حيث يطمح أن يصبح أوّل فريق يهزم بطل ألمانيا الجديد هذا الموسم وأن يحرز لقبه الأوروبي الأوّل على الاطلاق.

وسيخوض رجال المدرب جان بييرو غاسبيريني نهائي مسابقة الدوري الاوروبي (يوروبا ليغ) في العاصمة الإيرلندية دبلن، مع فرصة ذهبية لإحراز لقبهم الاول في 61 عامًا بعد خسارة نهائي كأس إيطاليا على يد يوفنتوس (0-1) الاسبوع الماضي.

ويسافر النادي المغمور تقليديًا من برغامو الى إيرلندا بمعنويات عالية، بعد ان ضمن تأهله الى مسابقة دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل.

جاء ذلك بعد هدفي البلجيكي شارل دي كيتلار وجانلوكا سكاماكا اللذين منحا الفريق الفوز على ليتشي 2-0 السبت والذي أكدّ حصوله على المركز الخامس في ترتيب الدوري الايطالي على الاقل، قبل ان ينال أتالانتا استقبال الابطال عند عودته الى المدينة من أقصى جنوب إيطاليا.

واحتشدت الآلاف من الجماهير تحت الأمطار الغزيرة لاستقبال فريقها في مركز التدريب "تزينغونيا" خارج برغامو، وقامت بإشعال الشماريخ والمفرقعات النارية، معبرة عن فرحتها الكبيرة بموسم آخر رائع تحت قيادة غاسبيريني. هذا الموسم الذي قد يصبح الأفضل في تاريخ النادي طوال 117 عاماً.

وقال غاسبيريني للصحافيين السبت "التأهل لدوري أبطال أوروبا هو أفضل ما يمكننا تحقيقه في أتالانتا، ليس الأمر وكأننا نستطيع أن نهدف للفوز بالدوري الإيطالي".

وتابع "كنا متعبين بعض الشيء في المباراة النهائية أمام يوفنتوس. من الآن وحتى الأربعاء، نحتاج للتأكد من أننا أفضل نسخة من أنفسنا".

وسيفتقد أتالانتا للاعب وسطه الهولندي مارتن دي رون بسبب اصابة عضلية تعرّض لها خلال نهائي كأس إيطاليا، وهي الاصابة التي اعتبرها غاسبيريني "الخسارة الحقيقية" من تلك الأمسية.

أمسيات عظيمة

لكنّ غاسبيريني يعوّل دائمًا على العروض الرائعة لسكاماكا ودي كيتلار اللذين سييدأن على الأرجح أساسيين الاربعاء، فضلاً عن العودة المحتملة للبوسني سياد كولاشيناتس حيث يطمح المدرب البالغ 66 عاماً أن يفوز بلقبه الأوّل الكبير خلال حقبته التي انطلقت قبل ثمانية اعوام في النادي وبعد ان خسر المواجهات النهائية الثلاث السابقة.

كان دي كيتلار من ابرز اكتشافات المدرب ومنذ اعارته الى اتالانتا من ميلان مع خيار الشراء مقابل 24 مليون يورو الصيف الماضي، سجّل 14 هدفا مع ثماني تمريرات حاسمة ليدخل في صلب خطط غاسبيريني الهجومية.

وقال دي كيتلار السبت "لا أعرف إذا كنت سأتواجد في برغامو العام المقبل. أركّز فقط على كرة القدم وسنرى ما سيحدث".

وأضاف "أسلوب لعب غاسبيريني يمنحني الثقة. أشعر بخيبة أمل لأنني لم أفعل في ميلان ما فعلته مع أتالانتا، لكني قضيت موسمًا رائعًا هنا".

النادي الذي بقي طويلاً في ظل قطبي ميلانو، نجح في الفترة الأخيرة ببلوغ مستويات جديدة فتأهل الى دوري الأبطال أربع مرات منذ استلام غاسبيريني.

ونجح أتالانتا في التفوّق على أندية اكبر منه تاريخيًا مثل فيورنتينا ولاتسيو، ويحتفظ برابط قويّ مع مجتمعه المحلي ويُعدّ من بين الأندية القليلة في الدوري الذي يملك ملعبه الخاص والذي يعمل حاليًا على تطويره ليواكب التطور العصري، ومن المتوقع اتمام الأعمال مع بداية الموسم المقبل.

وخلال مسيرته في يوروبا ليغ هذا الموسم، تخطى أندية لها باع طويل كروياً كسبورتينغ البرتغالي، ليفربول الانكليزي ومرسيليا الفرنسي، وجميعها أندية أكثر عراقة وتتمتع بقواعد جماهيرية أضخم، وتملك على الأقل لقباً أوروبياً واحداً.

ومرّ اتالانتا بأمسيتين تاريخيتين بالفعل خلال المسابقة القارية هذا الموسم عندما تفوّق على ليفربول ومرسيليا، بعد أن بلغ ربع نهائي دوري الأبطال عام 2020 وسط انتشار جائحة كوفيد-19 التي انهكت برغامو.

قد يكون أتالانتا الطرف الأقل ترشيحاً في المواجهة النهائية في دبلن ضد فريق أثبت هذا الموسم علو كعبه ولم يخسر قط اي مباراة، لكنه ليس لديه اي شيء ليخسره بعد ان خطا خطوات عملاقة

 

الأكثر قراءة

المقالات

تحقيقات

dailog-img
كيف تحوّلت مؤسسات صنعاء إلى “فقَّاسة صراع” الأجنحة داخل جماعة الحوثي؟ (تحقيق حصري)

حوّل خلاف موالين لجناحين (متشددين) متعارضين داخل جماعة الحوثي المسلحة “جلسة مقيّل” خاصة- بالعاصمة اليمنية صنعاء خلال عيد الأضحى المبارك- إلى توتر كاد يوصل إلى “اقتتال” في “مجلس” مليء بالأسلحة والقنابل ا مشاهدة المزيد

حوارات

dailog-img
وزير الدفاع يتحدث عن الحرب العسكرية ضد ميليشيا الحوثي ويكشف سر سقوط جبهة نهم والجوف ومحاولة اغتياله في تعز ولقائه بطارق صالح وتخادم الحوثيين والقاعدة وداعش

كشف وزير الدفاع الفريق ركن محسن محمد الداعري، ملف سقوط جبهتي نهم والجوف، بقبضة ميليشيا الحوثي، للمرة الأولى منذ تعيينه في منصبه. وأشاد الداعري، في حوار مع صحيفة "عكاظ" بالدعم بالدور المحوري والرئيسي الذي لعبته السعودية مشاهدة المزيد