;
حافظ مراد
حافظ مراد

لغة الصور في التوعية المرورية.. هل هي الأكثر تأثيرًا أم إثارة للجدل؟ 274

2024-05-09 00:36:22

في زمن تزداد فيه وتيرة الحياة سرعةً، يبحث الكثيرون عن التذكير بأهمية التروي والحذر، خصوصاً على الطرقات حيث السرعة الزائدة تمثل خطراً داهماً لا يقتصر على السائقين وحدهم بل يمتد إلى كل من يشاركهم الطريق من بني الإنسان وكذلك الحيوانات وغيرها...

وفي هذا السياق، يبرز دور لوحات التحذير التي تسعى لنشر الوعي حول مخاطر القيادة المتهورة والسرعة الزائدة بأساليب مختلفة، بعضها يتخذ من الصدمة والتأثير البصري القوي وسيلة لإيصال الرسالة.

shape3

لوحة التحذير "السرعة هلاك حتمي"، في إحدى الدول العربية والتي تصور هيكل سيارة تعرضت لحادث مروري مروع ملطخة بالدماء والأشلاء، تعد مثالاً صارخاً على هذه الأساليب، فالصورة المرعبة في حد ذاتها، لا تحتاج إلى كثير من الكلمات لتصل برسالتها؛ فالمشهد البصري وحده كفيل بأن يحرك مشاعر الناظرين ويجبرهم على التفكير ملياً في تبعات القيادة الطائشة.

تستخدم هذه اللوحة التأثير الصادم لتخلق وعياً عاجلاً بخطورة السرعة الزائدة، وهي تندرج ضمن استراتيجيات الحملات الوقائية التي تعتمد على الصدمة للوقاية من الحوادث والهدف هو إحداث تأثير عميق ومباشر في نفوس السائقين يجعلهم يعيدون التفكير في سلوكياتهم على الطرق.

ومع ذلك، تُثير هذه الطريقة في التوعية أيضاً جدلاً حول مدى فاعليتها وتأثيرها النفسي على مختلف الفئات العمرية، بينما يعتبر البعض أن الصدمة قد تكون الوسيلة الأكثر فعالية للتأثير في السلوكيات والتغيير، ويرى آخرون أن التركيز على النتائج السلبية القصوى قد يكون له تأثيرات نفسية سلبية على بعض الأشخاص، خصوصاً الأطفال أو الأفراد الذين قد يعانون من الصدمات النفسية.

إذاً: من الضروري البحث عن التوازن بين استخدام التأثير البصري القوي لنشر الوعي والحرص على ألا يتحول هذا الأسلوب إلى وسيلة تحمل تبعات نفسية سلبية على الجمهور، والتعليم والتدريب المستمر، بالإضافة إلى حملات التوعية التي تعتمد على بيانات وإحصائيات دقيقة وشهادات حية، يمكن أن تكون بدائل فعالة أو مكملة لهذه الصور الصادمة، وذلك لبناء ثقافة قيادة آمنة ومسؤولة.

الأكثر قراءة

الرأي الرياضي

كتابات

كلمة رئيس التحرير

صحف غربية

المحرر السياسي

وكيل آدم على ذريته

أحلام القبيلي

2016-04-07 13:44:31

باعوك يا وطني

أحلام القبيلي

2016-03-28 12:40:39

والأصدقاء رزق

الاإصدارات المطبوعة

print-img print-img
print-img print-img
حوارات

dailog-img
رئيس الأركان : الجيش الوطني والمقاومة ورجال القبائل جاهزون لحسم المعركة عسكرياً وتحقيق النصر

أكد الفريق ركن صغير حمود بن عزيز رئيس هيئة الأركان ، قائد العمليات المشتركة، أن الجيش الوطني والمقاومة ورجال القبائل جاهزون لحسم المعركة عسكرياً وتحقيق النصر، مبيناً أن تشكيل مجلس القيادة الرئاسي الجديد يمثل تحولاً عملياً وخطوة متقدمة في طريق إنهاء الصراع وإيقاف الحرب واستعادة الدولة مشاهدة المزيد