;
أحمد عثمان
أحمد عثمان

ماذا يجري في الجامعات الأمريكية؟ 260

2024-04-30 23:37:15

الحراك الطلابي في الجامعات الأمريكية وقبله المظاهرات الحاشدة في الشارع الأمريكي والأوروبي يمثل بداية حقيقية لانقلاب جذري في الرأي العام الغربي الذي كان يقدس إسرائيل ويعتبر السامية من الثوابت والمقدسات.

shape3

قبل أيام وقف عضو برلماني في دولة أمريكا العلمانية؟؟؟ يسرد أمام الطلاب المحتجين موعظة دينية خرافية مؤكدا: إن الله سيبارك من يقف مع إسرائيل ويلعن من يقف ضد إسرائيل، مضيفا أن هذا ما قاله النبي إبراهيم ومتسائلا: هل تريدون أن يلعنكم الله بوقوفكم ضد إسرائيل؟؟؟؟

ولعقود كان الشارع الأمريكي بفعل التخطيط الصهيوني والاستعماري القوي والتعبية المتواصلة يقف مع إسرائيل بالحق والباطل وإن كان كل مواقفها باطلا على باطل أساسا بداية باحتلال أرض الغير وتهجير أهلها ونهب بيوتهم.

وكانت الإبادة التي تقوم بها إسرائيل حق لإسرائيل في نظر الشعب الأمريكي ومن يحرك رأسه أو لسانه يتهم بمعاداة السامية، فالشعب الفلسطيني والعربي يمثلون حيوانات بشرية تستحق الموت لكي تعيش إسرائيل بأمان.

ما نراه اليوم في الجامعات الأمريكية هو تحول حقيقي خارج حسابات القوى العظمى، ومربك لها ويمثل ثورة حقيقية للجيل الجديد فيه يعيد الاعتبار لقيم الحرية وكرامة الإنسان، الذي تتشدق به القوى الدولية بصورة مخادعة تكيل بمكيالين، علما أن الإبادة الجماعية هي جزء من ثقافة الاستعمار الغربي.

والكثير لا يعلم حقيقة إبادة عشرات الملايين بصور مرعبة بيد دول الاستعمار الغربي وتحديدا في أفريقيا، وهي شاهدة على الوحشية المطلقة للحضارة الغربية التي هيمن عليها الفكر الصهيوني المترنح أمام ضربات طوفان الأقصى وصمود غزة وارتدادات مذهلة للشارع الغربي وجامعات النخبة في أمريكا، وكلها تمثل قوة خفية لهزيمة القوة الفائضة.

ما يجري في الجامعات الأمريكية والشارع الغربي عموما يمثل ثورة عالمية ناعمة ستصنع مع الوقت، ليس شرق أوسط جديد بشروط الصهيونية، وإنما رأي عام غربي جديد، وعالم جديد، ومجتمع دولي جديد، لصالح البشرية وقيم العدل.

يصرخ الطلاب المعتصمين في جامعات أمريكا بوجه زعمائهم، لا نريد سياسة ومكاسب سوداء على حساب الإنسانية، ما نريده هو تحقيق العدل وإيقاف إبادة الإنسان في غزة، إنها معركة ناعمة، لكنها معركة كسر عظم لإسرائيل، ومن ورائها الصهيونية العالمية وأثرها أمضى من أثر الحروب الخشنة.

وبحسب طلاب الجامعة في نيويورك: ببساطة فإن الصهيونية تخسر الجيل الجديد في أمريكا والغرب، وهي أمور لن تتلاشى بل ستغير تدريجيا المسارات المستقبلية لحركة العالم نحو الأفضل وستكون الصهيونية بقوتها الفائضة هي الخاسرة أمام القوة الخفية التي تحركت رياحها من غزة وانتقلت بسلاسة إلى عواصم ومدن وجامعات أمريكا العظمى والدول الغربية.

فمن كان يتصور أن تنطلق هتافات الشوارع والجامعات الأمريكية والبريطانية بالحرية لفلسطين، وتطالب بهزيمة إسرائيل كقوة احتلال همجية لصالح روح الإنسانية، وقيم الحضارة التي ينتصر لها هؤلاء الطلاب الذين يواجهون الترهيب، وهم ينتصروا لوطنهم، وقيم الحرية التي يفخرون بها، ولا يستطيعون مشاهدة جزء من الإنسانية تباد كل يوم بدعم من دولهم التي تسمى نفسها عظمى، مع أن درجة العظمة هي صفة ملازمة لهؤلاء الطلاب العظام، وهيئة المدرسين الذين يشكلون سلسلة بشرية لحماية طلابهم، الذين يصنعون ربيعا عالميا جديدا يصعب السيطرة عليه في عالم مفتوح، صمم على الأوهام والأكاذيب التي لا تقف كثيرا أمام الشعوب الحرة، والتي ستظل يوما إلى عكس ما يشتهي الربان وصانع الأجنحة.

الأكثر قراءة

الرأي الرياضي

كتابات

كلمة رئيس التحرير

صحف غربية

المحرر السياسي

وكيل آدم على ذريته

أحلام القبيلي

2016-04-07 13:44:31

باعوك يا وطني

أحلام القبيلي

2016-03-28 12:40:39

والأصدقاء رزق

الاإصدارات المطبوعة

print-img print-img
print-img print-img
حوارات

dailog-img
رئيس الأركان : الجيش الوطني والمقاومة ورجال القبائل جاهزون لحسم المعركة عسكرياً وتحقيق النصر

أكد الفريق ركن صغير حمود بن عزيز رئيس هيئة الأركان ، قائد العمليات المشتركة، أن الجيش الوطني والمقاومة ورجال القبائل جاهزون لحسم المعركة عسكرياً وتحقيق النصر، مبيناً أن تشكيل مجلس القيادة الرئاسي الجديد يمثل تحولاً عملياً وخطوة متقدمة في طريق إنهاء الصراع وإيقاف الحرب واستعادة الدولة مشاهدة المزيد