;
د.محمد جميح
د.محمد جميح

التفاهة المقدسة 570

2023-07-13 08:27:41

هناك تقدم تكنولوجي مذهل اختصر المسافات والأزمنة من جهة، ومن جهة أخرى هناك توظيف لهذا التقدم المذهل في نشر وتقديس كل أنواع «التفاهة».

shape3

ولنا أن نتصور كيف توظف آخر مبتكرات التكنولوجيا في مجال «التواصل والاتصالـ« في نشر الخرافة، وتزيين الجهل، وتزييف المعلومة، و«تقديس التفاهة» وتضليل الجمهور.

واليوم يوظف القادة الدينيون تلك المبتكرات لخداع المؤمنين عن طريق الكثير من المعتقدات التافهة التي صنعوها هم ثم نسبوها لله، والقادة السياسيون يوظفونها لخداع الجمهور، بنشر الشعارات التافهة التي ابتكروها هم ثم نسبوها للقيم.

وتظهر اليوم ملايين القنوات الفضائية والرقمية التي تتحدث عن السحر والشعوذة والحروز وطرد الجان من الإنسان، والمقويات الجنسية، ناهيك عن نشر الشعوذة السياسية والأيديولوجية، وغسل أدمغة الناس، وسرقة أموالهم، وألعاب بهلوانية من أشكال وأنواع مختلفة، عدا عن قنوات الإثارة التي تربح الكثير بعزفها على الأوتار الغرائزية.

في اليمن فتحت جامعة ذمار الخاضعة لسيطرة ميليشيا الحوثي أبوابها للطلبة للعام الأكاديمي 2023-2024، وبعد شهرين من فتح أبواب التسجيل لم يتجاوز عدد المسجلين في جميع كلياتها بأقسامها المختلفة 45 طالباً وطالبة.

تصوروا جامعة كانت تستقبل الآلاف سنوياً يصل اليوم عدد من سجل للدراسة في جميع كلياتها 45 طالباً وطالبة في وقت يحشد الحوثي – عبر تقنيات الاتصال – الآلاف من أطفال اليمن في دورات صيفية لكي يقول لهم فيها التفاهة التالية: الله اختار عبد الملك الحوثي ليكون عَلَم هداية وقيادة لليمنيين، لأنه – كما يقول – من ذرية علي بن أبي طالب، وغير تلك من المعلومات التافهة!

يذكر الدكتور عبدالله صلاح أستاذ الأدب والنقد في الجامعة – مقارناً – أن عدد طلبة دفعته في قسم اللغة العربية في عام 2002 بلغ 500 طالب وطالبة، مقارنة بـ45 تقدموا للتسجيل في كل كليات الجامعة بمختلف أقسامها اليوم، قبل أن يعلق على المأساة بقوله إننا «أمام مستقبل زاخر بالجهل المركب».

أثقل الحوثيون كاهل الطلبة بالرسوم و«الإتاوات» المختلفة، ولم يصرفوا مرتبات أساتذة الجامعة في مناطق سيطرتهم، رغم تحصيلهم مبالغ طائلة تغطي نفقات كل موظفي الدولة، علاوة على أن الجامعات والتعليم تعد في ذيل قائمة اهتمام جماعة لا يحمل زعيمها مؤهل الصف السادس الابتدائي، الأمر الذي كرس لدى أتباعه مشروعيته كونه يشبه في ذلك «جده النبي الأمي» كما يرى هؤلاء الأتباع.

إنه بالفعل زمن التفاهة الذي لم يسجل فيه في إحدى أكثر الجامعات اليمنية إقبالاً إلا هذا العدد القليل من الطلبة في حين أن أحد مشاهير السوشيال ميديا الذي لا يجيد إلا التلفظ بكل ألفاظ السب والقدح والشتيمة، هذا «التافه» يتابعه الملايين على قنواته المختلفة فضائياً ورقمياً.

زمن التفاهة هذا، فيه علماء ومفكرون كبار يتابعهم على وسائل التواصل قلة من المختصين، في حين أن «يوتيوبر» كل جهدها أن تصنع محتوى رخيصاً يعتمد على إثارة الغرائز يتابعها الملايين، وهذا الرجل البدين الذي كل عمله أن يحرك كرشه المنسدلة على أعلى فخذيه يتابعه الملايين، ويدعى لحفلات رئاسية ويُقلد الأوسمة ويعطى الجوائز والهبات، بسبب حساباته التي تُجمع محتوياتها على هيئة صفر مزخرف كبير، دون أن نتحدث عن «تافهات» يحملن جوازات سفر دبلوماسية ويتم استقبالهن في صالات كبار الضيوف، في هذا المسرح الهزلي الذي يتفنن في عرض أنماط من الكوميديا السوداء على مشاهديه صباح ومساء.

وهنا يمكن الإشارة إلى عدة عوامل في «ترميز التافهين» على حد تعبير الفيلسوف الكندي ألان دونو منها أن التكنولوجيا ووسائل التواصل كان لها الدور الأكبر، كما ساعدت شركات الدعاية وغيرها في إبراز المحتوى التافه، وذلك بما تغدقه على التافهين من أموال وصلت ملايين الدولارات، الأمر الذي ساعد على ترميزهم وجعلهم نماذج ساعدت على توليد المزيد من التافهين ضمن «نظام التفاهة» الذي يسيطر فيه «التافهون» على معظم جوانب الحياة المختلفة، لتتم مكافأة التفاهة والرداءة والوضاعة بدلاً من تشجيع الجدية والجودة والمثابرة والعمل.

هي – إذن – منظومة ساعد على توسعها مزاج شعبوي يتسع كل يوم، هرباً من واقع لا حيلة له في تغييره، تماماً كما يلجأ كثيرون للإدمان على الكحول والمخدرات، هرباً من واقعهم الذي لن يتغير بذلك الهروب، كما أن ميل الناس إلى الضحك والنكتة والهزل والتخلص من أعباء الحياة أسهم في نشر محتويات التفاهة، إضافة إلى مزاج عام أسهمت التكنولوجيا في توسعه وانتشاره، بسبب قدرتها على الانتشار السريع، وتوفرها لدى الكثير من المستهلكين، ناهيك عن حرص «مشاهير التفاهة» على مراكمة الإعجابات والثروات، الأمر الذي ضاعف جهودهم في نشر محتوياتهم الهزيلة، كما أن استضافة القنوات الفضائية لـ«التافهين» أسهمت في نجوميتهم، حيث صار يمكن لأية جميلة بلهاء أو وسيم فارغ، أو «فاشنست» لعوب أن يفرضوا أنفسهم على المشاهدين، عْبَر عدة منصات رقمية أو فضائية لا تُخرج أيّ منتج قيمي نافع أو هادف.

يشير ألان دونو إلى نقطة مهمة، وهي مسؤولية العمليات النظامية الروتينية التي لا تساعد على إبراز المبدعين الحقيقيين، ويضرب لذلك مثلاً بأنه «المدرس» المبدع قد يفصل من المدرسة إذا حاول تجريب طرق إبداعية تخالف المألوف في نظام التدريس، وهذا يتيح الفرصة للتافهين للاستمرار وربما قيادة المدرسة كلها، لأن الفرصة ستكون أمام المدرسين أو الموظفين ذوي الكفاءات العادية وربما التافهة، ليزيحوا الكفاءات الأعلى من مواقع القيادة والريادة.

وهنا إشارة إلى مسؤولية المجتمع الذي غير نظرته عن صور النجاح الحقيقية والتي تعني الابتكار والعمل الجاد والمواطنة الصالحة واحترام القوانين وحسن الخلق وقيم الأسرة وغيرها إلى إعادة تفسير النجاح المتمثل في «الحصول على المالـ« معياراً وحيداً لنجاح الأشخاص والأسر والمجتمعات.

كما أن قدرة هؤلاء التافهين على العمل والمثابرة لنشر التفاهة كان لها دور في ترميزهم وتحويلهم إلى نماذج شجعت الكثيرين من الصغار على التخلي عن مواصلة دراستهم، بحثاً عن النجومية السهلة والربح السريع.

أذكر قبل فترة أنني كنت أحاول مع أحد المراهقين لكي يواصل دراسته الجامعية بعد أن فكر في الاكتفاء بالثانوية العامة، لأن «تيكتوكر» شهيراً «يكسب في ساعة ما لا يكسبه آلاف الخريجين في شهور طويلة» ولم يكن أمامي من حيلة إلا أن أقول له: أنت لا تضمن أن تكون مثل «التيكتوكر الشهير» إذا تركت الجامعة، والأولى أن تواصل دراستك، لكي تجد وظيفة في حال الفشل في الوصول إلى القمة التي يتربع على عرشها هذا «التافه العظيم».

الأكثر قراءة

الرأي الرياضي

كتابات

كلمة رئيس التحرير

صحف غربية

المحرر السياسي

وكيل آدم على ذريته

أحلام القبيلي

2016-04-07 13:44:31

باعوك يا وطني

أحلام القبيلي

2016-03-28 12:40:39

والأصدقاء رزق

الاإصدارات المطبوعة

print-img print-img
print-img print-img
حوارات

dailog-img
رئيس الأركان : الجيش الوطني والمقاومة ورجال القبائل جاهزون لحسم المعركة عسكرياً وتحقيق النصر

أكد الفريق ركن صغير حمود بن عزيز رئيس هيئة الأركان ، قائد العمليات المشتركة، أن الجيش الوطني والمقاومة ورجال القبائل جاهزون لحسم المعركة عسكرياً وتحقيق النصر، مبيناً أن تشكيل مجلس القيادة الرئاسي الجديد يمثل تحولاً عملياً وخطوة متقدمة في طريق إنهاء الصراع وإيقاف الحرب واستعادة الدولة مشاهدة المزيد