;
فهمي الزبيري
فهمي الزبيري

الشهيد المكحل شرارة ثورة 656

2023-03-24 14:39:04

شيع أبناء محافظة إب الشهيد حمدي عبدالرزاق الملقب بـ "المكحل" بطريقة مهيبة مرددين شعارات ثورية غاضبة "لا إله إلا الله الحوثي عدو الله والشهيد حبيب الله"، مزقوا شعارات ولافتات الميليشيات ونصبوا العلم الجمهوري، اصطفت النساء على الطرقات تزغرد وتهتف ضد الميليشيات، هذه المشاهد الثورية الساخطة هي الحالة الحقيقة والتعبير الفعلي لملايين اليمنيين واستفتاء شعبي في كل الجغرافيا اليمنية للسخط الواسع ضد الجماعة الكهنوتية التي قتلت وشردت اليمنيين.

خرج أبناء محافظة إب صغارا وكبارا رجالا ونساء جميعهم يهتفون بصوت واحد " ارحل يا حوثي"، وأمام صلابة الحناجر الثائرة، أصيب الحوثيون بالرعب والخوف حاولوا بكل قبح إطلاق الرصاص الحي لتفريق المشيعين في المقبرة وهم يوارون البطل إلى مثواه الأخير، غير أن ثباتهم وغضبهم وإصرارهم كان أقوى بأسا.

تشاهد ميليشيا الحوثي، للمرة الثانية، مصيرها المحتوم على أيدي أبناء الشعب اليمني وتمزيق صورهم وشعاراتهم السلالية، فالشعب اليمني ضاق ذرعا بالانتهاكات واستلاب حريتهم وكرامتهم ومنعهم من التعبير عن آرائهم التي كفلها الدستور والقانون ومحاولة فرض معتقدات طائفية عليهم تتنافى مع القيم الجمهورية وثورة السادس والعشرين من سبتمبر التي اجتثت النظام الإمامي الكهنوتي البائد، والتي تحاول اليوم ميليشيا الحوثي فرضه لتركيع وإذلال اليمنيين ونهب أموالهم وثرواتهم.

الشهيد المكحل هو صوت كل اليمنيين والمظلومين، والتشييع المهيب جاء في الوقت الذي تتوهم فيه ميليشيا الحوثي أن سياسة القمع والإرهاب والتعذيب في الزنازين الحمراء ستمنع الأصوات المنادية بالحرية والكرامة والخروج من نقف الظلم والقهر والجوع والحرمان الذي يعيشه الناس منذ ثماني سنوات.

كعادتها، تحاول المليشيات التنصل من انتهاكاتها وجرائمها وتلفيق أكاذيب ضد الأبرياء، وبدت مكشوفة حين أفادت أن الشهيد البطل سقط وهو يحاول الهرب، فيما آثار التعذيب والضرب ظاهرة على وجهه، وهي جرائم جسيمة لن تسقط بالتقادم وسينال مرتكبو هذه الانتهاكات جزاءهم الرادع لا محالة.

نقولها للمرة الألف، أن أبناء اليمن قاطبة رافضين للمشروع الإمامي الكهنوتي وأن ميليشيا الحوثي عجزت تماما عن فرض معتقداتها السلالية والعنصرية على أبناء اليمن، وعلى الرغم من انتهاكاتها الواسعة لفرض أيديولوجيتها من خلال دوراتها الطائفية وإجبار الناس الاستماع إلى محاضراتهم وملازمهم وخرافاتهم، وتغيير المناهج الدراسية وفرض مدونة السلوك العنصرية ومحاولة فصل الموظفين وإحلال العناصر السلالية ومحاولة نهب الممتلكات وتشريد الناس التغيير الديمغرافي والتضييق على القطاع الخاص.

يتضاعف الغليان الشعبي وتقترب شرارة الثورة التي ستقتلع هذه الآفة التي أنهكت اليمن أرضا وإنسانا، كلما أمعنت الميليشيا الحوثية في انتهاكاتها في قتل الناشطين والأبرياء في السجون وتزايد الاختطافات والاختفاءات القسرية والتعذيب، وتمادت في نهبها للأراضي والعقارات، وفرض جباياتها غير القانونية للمواطنين والتجار، وما رأيناه في محافظة إب الأبية اليوم إلا شرارة ثورة قادمة فهل سيكون البطل الرمز الشهيد المكحل هو شرارتها؟

* مدير عام مكتب حقوق الإنسان بأمانة العاصمة

الأكثر قراءة

الرأي الرياضي

كتابات

كلمة رئيس التحرير

صحف غربية

المحرر السياسي

وكيل آدم على ذريته

أحلام القبيلي

2016-04-07 13:44:31

باعوك يا وطني

أحلام القبيلي

2016-03-28 12:40:39

والأصدقاء رزق

الاإصدارات المطبوعة

print-img print-img
print-img print-img
حوارات

dailog-img
رئيس الأركان : الجيش الوطني والمقاومة ورجال القبائل جاهزون لحسم المعركة عسكرياً وتحقيق النصر

أكد الفريق ركن صغير حمود بن عزيز رئيس هيئة الأركان ، قائد العمليات المشتركة، أن الجيش الوطني والمقاومة ورجال القبائل جاهزون لحسم المعركة عسكرياً وتحقيق النصر، مبيناً أن تشكيل مجلس القيادة الرئاسي الجديد يمثل تحولاً عملياً وخطوة متقدمة في طريق إنهاء الصراع وإيقاف الحرب واستعادة الدولة مشاهدة المزيد