;
عبدالباسط الشاجع
عبدالباسط الشاجع

11فبراير.. ميلاد اليمن الجديد 2581

2013-02-13 15:35:49


 "يوم من الدهر لم تصنع أشعته شمس الضحى.. بل صنعناه بأيدينا" كان هذا ديدن الشباب الثائر منذ خروجه الأول لإسقاط النظام، آمال وأحلام تشرئب نحو يمن سعيد، ودولة مدنية تتسع للجميع، أحلام ما كان لها أن تولد أو حتى تعيش لولا يوم ثوري كيوم الحادي عشر من فبراير2011م..
احتفل شعبنا اليمني الاثنين 11فبراير بالذكرى الثانية لانطلاقة الثورة المجيدة بتاريخ 11 فبراير من العام 2011م ابتهاجاً بهذه الذكرى التي ستظل روحها تبعث النقاء والصفاء لهذا البلد الطيب، يوم انطلقت منه سيمفونية الحب والإخلاص لهذا الوطن الكبير، الوطن الذي حلم أهله أن يعيشوا فيه بأمن وسلام، ينعم الجميع فيه بالخير والعطاء الذي ينغمر فيه.. وحديثنا اليوم عن الذكرى الثانية للثورة لن يكون مجرد حديث عابر، بل حتى الفرح المتجسد على شفاه الثائرين في ساحات الثورة لن يمر مرور الكرام، بل سيكون حديثاً للتاريخ وفرحاً يعقبه عمل لبناء اليمن الجديد الذي ضحى من أجله الشهداء والجرحى، ولن نجد أفضل من الشباب الذين خرجوا كنواة أولى وشرارة للثورة للحديث عن هذا اليوم الملهم بعد أن ضحوا بدمائهم وأرواحهم وناضلوا في سبيل انتصار هذا اليوم.. وهناك العديد من الشباب إلا أنه لا يتسع المكان لاستضافتهم جميعا فحاولنا الاكتفاء بثلاثة من بين 47 شخصاً فجروا الثورة كما تدل على ذلك وثيقة معترف بها من جميع المكونات الثورية والسياسية.
مجيب المقطري وهو من أوائل الشباب الذين خرجوا إلى نقطة التجمع بمنطقة ديلوكس يقول عن سبب خروجه: نحن جزء من أمتنا العربية نؤثر ونتأثر مع بعضنا البعض، هب الربيع العربي من تونس ومصر وصولاً إلينا واتضح جلياً بأن مشاكل وهموم أمتنا هي الأنظمة نفسها، فخرجنا لإسقاط النظام في 11فبراير لتغيير واقعنا المرير واستجابة لأنين المقهورين والمظلومين من أبناء شعبنا، دعاني واجبي الوطني للخروج من أجل التخلص من هذا النظام الذي جثم على صدورنا طيلة 33 عاماً وبعد عجز هواة السياسية " قادة أحزاب المعارضة" في تلك الفترة كان لابد لنا أن نتحمل نحن الشباب المسؤولية التاريخية على عاتقنا في كل ساحات وميادين الحرية من أجل إسقاط هذا النظام الاستبدادي الظالم الذي نال من كل شيء حتى سلوك وقيم المجتمع اليمني حاول النيل منها لكي يبقى، إلا أن تضحيات شباب 11 فبراير كانت نقطة تحول فارقة في تاريخ اليمن الحديث وأعادوا مسار أهداف ومبادئ ثورتي سبتمبر وأكتوبر، ها نحن مستمرون في التغيير المنشود بكل الطرق والأساليب للوصول إلى الدولة المدنية الحديثة القائمة على العدالة الاجتماعية والمساواة والكرامة الإنسانية..
ويرى مجيب بأن أهداف الثورة لم تتحقق بأكملها فقال: الثورة مستمرة حتى الآن، لأنه لم يتحقق كل ما خرجنا وضحينا من أجله وما حلمنا به من التغيير سوى رحيل رأس النظام وإننا نناضل من أجل إكمال ملامح ثورة 11 فبراير رغم التغييرات الحاصلة لكنها لم تلب تطلعاتنا وآمالنا في التغيير المنشود ونعرف جيداً بأن نجاح أي عمل في استمراريته ونعول كثيراً على إرادتنا وعزيمتنا وتضحيات شهدائنا على المضي قدماً في تحقيق هذه الأهداف.
ويقول مجيب عن هذه الذكرى: في هذه الذكرى الغالية على قلوبنا نترحم على شهدائنا الأبطال والمجد والخلود لهم إن شاء الله والشفاء العاجل لجرحانا الذين لم يتمكنوا حتى الآن من معالجتهم، لولاهم لما كانت حكومة الوفاق ولم شاهدنا إزاحة على صالح من السلطة وعلينا مواصلة ما بدأنا معهم ونعاهدهم على ذلك، ثم على الرئيس هادي وحكومة الوفاق اعتبار يوم 11فبراير من كل عام عيداً من الأعياد الوطنية, ويجب أن نحتفي به كل عام كما في هذه المناسبة العظيمة يجب تكريم شهدائنا الأبطال الذين ضحوا بدمائهم رخيصة من أجل هذا الوطن وأن يكون هناك هيئة وطنية مستقلة لرعاية أسر الشهداء والجرحى.
ثورة فبراير أعادت الاعتبار للوطن
ويقول الشاب الثائر علي العزي إن ثورة الحادي عشر من فبراير جاءت لتعيد الاعتبار لكل ما انكسر من مفاهيم الوطن والمواطنة ومبادئ الحرية والعدالة، وهو يوم أعلن فيه الشعب إنهاء حكم العائلة والأسرة المتحكمة بالبلد وهو رسالة أيضا لمن لا يزال يحمل عقلية الماضي في أنه يمكن أن يستبد بالشعب بعد أن كسر حاجز الصمت.
ويضيف: يكفي الثوار والثورة فخراً أنهم أخرجوا الجيش والأمن من عقلية حماية أسرة وعائلة إلى عقلية تحمل هم شعب ووطن والواجب اليوم على الثوار هو العمل على بناء اليمن الجديد والتغلب على المعوقات التي يمكن أن تحدق بالوطن ليصل، اليمنيون إلى اليمن الجديد الذين قدموا أرواحهم وضحوا من أجله.
ويتحدث الصحفي والكاتب، رداد السلامي، بأن هذا يوم صنع الفرق بين الماضي والحاضر وأنار الطريق نحو المستقبل وهو يوم تجلت فيه إرادة اليمنيين، فالرقم 11 لا يمكن تجاوزه وتفتيت ما ينطوي عليه من أهداف وتطلعات، هذا الرقم حلم به يوسف كان فتحاً كبيراً وحلمنا به فكون فتحاً كبيراً وسنظل نعتمد هذا الرقم في الذاكرة الوطنية كرقم صعب لا يمكن تجاوزه إلى أرقام أخرى.

الأكثر قراءة

الرأي الرياضي

كتابات

كلمة رئيس التحرير

صحف غربية

المحرر السياسي

وكيل آدم على ذريته

أحلام القبيلي

2016-04-07 13:44:31

باعوك يا وطني

أحلام القبيلي

2016-03-28 12:40:39

والأصدقاء رزق

الاإصدارات المطبوعة

print-img print-img
print-img print-img
حوارات

dailog-img
رئيس الأركان : الجيش الوطني والمقاومة ورجال القبائل جاهزون لحسم المعركة عسكرياً وتحقيق النصر

أكد الفريق ركن صغير حمود بن عزيز رئيس هيئة الأركان ، قائد العمليات المشتركة، أن الجيش الوطني والمقاومة ورجال القبائل جاهزون لحسم المعركة عسكرياً وتحقيق النصر، مبيناً أن تشكيل مجلس القيادة الرئاسي الجديد يمثل تحولاً عملياً وخطوة متقدمة في طريق إنهاء الصراع وإيقاف الحرب واستعادة الدولة مشاهدة المزيد