مدير مصلحة شؤون القبائل لـ"أخبار اليوم":
اليمن تواجه مخططاً تدميرياً لتحويلها إلى عراق أو سوريا
2015-03-11 16:44:20

منذ جاءت جماعة الحوثي لصنعاء وتوسعت في عدد من المحافظات فجرت في الخصومة, وأقدمت على ممارسات تتنافى مع قيم الدين والقيم والأعراف القبلية.. ممارسات متنافية مع ما عاشته اليمن طوال آلاف السنين.. حيث ظل اليمن معروفاً بطابعه القبلي منذ قِدم التاريخ..

ومثّل هذا الطابع بقيمه وعاداته الايجابية سياج حماية وحصن دفاع عن وحدة النسيج الاجتماعي وقوته وتكاتفه.. وهي حقيقة عمد أعداء اليمن- عبر عقود مضت- إلى تشويهها وربطها بالرجعية والتخلُف, والإرهاب, والسلبية؛ ليسهل عليهم اختراق هذا المُجتمع الواحد المتعاون وتفتيته بيد أبنائه من خلال أحزاب سياسية رتيبة سيئة الأداء مثلت أداة الهدم الأولى, وجماعات دينية تمزق ما بقي على الأحزاب السياسية.. ذلك ما أكده الشيخ/ مجاهد ناصر الدباء- مُدير مصلحة شؤون القبائل- في الحوار الذي أجرته معه صحيفة "أخبار اليوم" فإلى تفاصيل الحِوار: 


*عُرفت القبيلة في اليمن بأنها ذات دور حاسم ليس في حل الخلافات التي تنشب هنا وهناك بل ذات تأثير على القرار السياسي.. والحسم في كثير من القضايا الوطنية, والتاريخ مليء بعشرات الشواهد.. أين ذهب دور القبيلة اليوم في الصِراعات التي تشهدها وتعانيها اليمن؟

- مما لا يُخفى على أحد أن القبيلة في اليمن كان لها الدور الأبرز في الحفاظ على وحدة النسيج الاجتماعي, ووحدة الوطن.. ونُصرة المظلوم.. غير أن ما أضر بالدور الإيجابي للقبيلة في اليمن هي: التجاذُبات السياسية, والانتماءات الحزبية, وما فيها من توجهات مُختلفة ومتنوعة, والتي انخرط فيها مشايخ ووجهاء القبائل اليمنية..

مثل ذلك بداية للاختلاف الحقيقي لدور القبيلة.. نتيجة للإغراءات والمصالح التي تبذلها هذه الأحزاب أو تلك لكسب ولاءات قبائل ووجاهات معينة.. فكان لذلك تأثير كبير على وحدة وقوة القبيلة والتي كانت فاعلة ومؤثرة دوما وفي كُل المواقف.. ونتيجة لذلك غابت الرؤية والقرار الجامع للقبائل والذي يخدم المصلحة العامة والتي كانت تجتمع عليها كُل القبائل اليمنية.. ولكن المصالح الشخصية بعد أن حلت محل المصلحة العامة غاب الدور الفاعل والهام والوطني للقبيلة.

*هل يعني ذلك بأن: تهميش دور القبيلة ومكانها في صناعة الأحداث هل كان بسبب تفريق القبائل من خلال الأموال وشراء الولاءات؟

- نعم ذلك وأحد من الأسباب الرئيسة والهامة.. علاوة على أسباب وعوامل عدة دفعت بالقبيلة للانخراط في صِراع السياسة وتحول دورها من محوري رئيسي في صناعة الأحداث إلى تابع سلبي لحزب أو جماعة وأبرز تلك الأسباب هي: الانتقادات والحملات الإعلامية المُستمرة ضد القبيلة وتشويه صورتها, ورسم صورة ذهنية لها بأنها تعني: التخلُف والرجعية, وبيئة الإرهاب, وأنها كيانات نفوذ وتسلُط على القرار السياسي وعلى الصالح العام...

وهو تعاط سلبي مارسته الأحزاب السياسية وسُخرت له عدد من مؤسسات الدولة ومواردها.. وهو تعاط دفع بمشايخ القبائل والوجهات الاجتماعية إلى الانخراط في المجال السياسي والانضمام للأحزاب السياسية وذلك بهدف حماية القبيلة لمصالحها والحفاظ على كيانها وللتأكيد على أن القبيلة اليمنية هي: مُجتمع مدني, وكيان حضاري هو الأقدم في تاريخ البشرية..

ولكن ذلك الانخراط أثر بلا شك على وحدة الصف القبلي نتيجة لغياب المنافسة الشريفة والبناءة لدى الأحزاب السياسية في اليمن وتسابقها على تقاسم الوطن وثرواته لا على بنائءه وتنميته وتراجع بذلك دور القبيلة وتأثيرها.

*هل نصل مما سبق إلى ما يشبه الحُكم أو حُكم بانتهاء دور القبيلة في اليمن؟

- لا.. فدور القبيلة اليمنية الخالية من غبار السياسة ما يزال بارزا وجلياً في محافظات: مأرب, الجوف, شبوة, البيضاء.. حيث وحدة الصف وصعوبة الاختراق واجتماع كلمة كُل القبائل على موقف واحد.. وبذلك جعلت لهذا النطاق الجغرافي قيمة ونكهة أصالة ووطنية, وبرزت مع وحدة الصف والموقف قوة فاعلة يُحسب لها حساب, ولا يجرؤ أحد على مهاجمتها أو تحويلها إلى ساحة حرب..

وكُل القبائل في اليمن لها دور ولكنه لم يعُد إيجابي لأجل الوطن بل دور تابع لحزب سياسي, وفئة معينة متأثراً وموجها بالمصالح الضيقة ولم يعد تأثيراً محورياً ورئيسياً نابعاً من قيم المواطنة والقبيلة.

*أفهم من مضمون حديثكم.. بأن الأحزاب السياسية في اليمن هي من سعى لتمزيق وحدة النسيج الاجتماعي وخلق الصِراعات؟

- نعم هذا هو جوهر الحقيقة ولُب الحديث, وخلاصة القول.. فالأحزاب السياسية دمرت الوطن بكامله بسبب أدائها وتعامُلها مع الوطن وثرواته وكأنه ملكية خاصة لهذا الحزب أو ذاك وارتكاز المنافسة بين الأحزاب السياسية على هذه القاعدة فكل حزب يتولى السلطة أو جزء من مؤسسات الدولة يقوم بتعبئتها بأنصاره والمُنتمين لحزبه وإقصاء ما عداهم, بل وتسخير أموال ومقدرات مؤسسات الدولة لخِدمة الحزب أو الجماعة..

وهذا الأداء السيئ هو ما نتج عنه انهيار الدولة وفقدان السيادة وغياب العدالة وشيوع الفوضى واقترابنا من حروب ذات أشكال وأصناف مُتعددة بتعدد الأحزاب المتصارعة المتسابقة على الفساد وعلى ملكية أموال ومؤسسات الدولة.

*بنظركم في مصلحة من.. تغييب دور القبيلة في اليمن وتحويلها إلى تابع؟ ولماذا؟

- بالتأكيد في مصلحة القوى الخارجية الأجنبية والتي تروج لثقافة الحداثة, والمجتمع المدني الحضاري.. مع أنها لا تريدنا مُجتمعا مدنيا في مضامينه وإنما مدني الشكل هش البناء يتم فيه تغييب ومصادرة قيم التكافُل والإخاء والصدق, والنجدة, والكرامة, وقيم الدين.. ليسهل عليها اختراقه واللعب به, وتمزيقه والعبث به كما تشاء وتحويله وأفراده إلى غنيمة لها, وسوق دائم لمُنتجاتها, وتحويل قياداته إلى مراسلين وسماسرة لديها..

وسعت منذ عقود وعبر منظمات مُجتمع مدني, وسفارات, وسياسات, ومشاريع مُختلفة لمحاربة القبيلة والمُجتمع القبلي ووصفه بالتخلُف والرجعية, رغم علم جميعهم بأن المُجتمع القبلي في اليمن ليس كأوصافهم بل إنه المجتمع الأقدم حضارة بين شعوب الأرض حيث يصل عُمر حضارة اليمنيين ومدنيتهم إلى 4500سنة..

ولكن الغاية لدى تلك الدول الأجنبية هي تشويه المُجتمع القبلي؛ لأنه سياج القوة لليمن طوال تاريخه؛ ولأن أحد من أعداء الوطن لا يستطيع اختراق أو العبث باليمن ما دامت القبيلة قائمة بقيمها وأعرافها النبيلة, ومبادئها...ولكم في الواقع خير شاهد..

فانظروا وقارنوا بين المُجتمعات الريفية والمُجتمع المدني, وبين محافظات فيها القبيلة قوية وأخرى ذابت فيها القبيلة وتحولت كتابع لحزب سياسي, أو كيان ديني وستصلون لحقائق كثُر.

*ما الذي يجب على القبيلة اليمنية عمله اليوم في ظل الأوضاع التي تعيشها اليمن وما تشهده من انقسامات وصِراعات بين القوى السياسية والتيارات الدينية المُختلفة بمسميات وشعارات مُتعددة؟

- بالتأكيد أن الوضع- الذي تعيشه اليمن اليوم- هو الأسوأ في حياة اليمن ومُهدد لوحدة الوطن وللنسيج الاجتماعي حتى في النطاق الجغرافي المحدود.. وما يجب أن يعيه الجميع ـ كُل الأطراف المتصارعة ـ هو أن اليمن تواجه مُخطط تدميري يُراد به ومن خلاله: أن يكون مصير اليمن كمصير سوريا, أو العراق, أو ليبيا..

حيث بدأ أعداء الوطن التسويق لهذا المشروع التدميري منذ سنوات ويغذون تنفيذه في الواقع اليوم ومنذ أشهر بتصنيف المُجتمع اليمني الواحد إلى سُنة وشيعة, روافض ودواعش, شمال وجنوب..

والمؤسف أن أصحابنا أضحى بعضهم يصف بعض بتلك الأوصاف ويصارع بها ويدمر تحت مُسماها.. وتحولت الأحزاب السياسية والكيانات الدينية إلى أدوات لتنفيذ هذا المُخطط لتدمير الوطن ومقدراته..

وإزاء هذا الوضع البالغ الخطورة فأن الواجب على كُل قبائل وأبناء اليمن وجميعهم قبائل ومجتمعات قبلية على اختلافها: العمل بما تُمليه عليهم القيم والمبادئ الدينية والوطنية والقبلية النبيلة لا ما تُمليه الفلوس والمصالح الشخصية أو الحزبية أو الطائفية.., ولتعي القبائل اليمنية التي تحولت إلى تابع وأدوات بيد الأحزاب السياسية خلال السنوات الماضية أنها أخطأت.

وساعدت تلك الأحزاب على تدمير الوطن بانهيار الدولة وزيادة مُعاناة المواطن وزيادة معدلات الفقر والبطالة, وزيادة الصراعات كما وكيفا وما نجم عنها من تضحيات بشرية ومادية هي تدمير للوطن وتمزيق للنسيج الاجتماعي الواحد..

حيث واليمن وعبر الأف السنين لم يشهد صراعاً مناطقياً أو طائفياً.. إلا بعد أن تم النيل من وحدة القبيلة اليمنية وقيمها وتحويلها أدوات صِراع ووقود حرب بين السياسيين وما ينفذونه من مشاريع خارجية تستهدف أمن الوطن واستقراره ووحدته.

*شيخ قد يرى الحوثيون أن ذلك مطلبهم وهو حل الأحزاب السياسية وأنهم البديل الأنسب للدولة وللأحزاب السياسية؟

- نحن لا نرى حل الأحزاب السياسية حلاً بل هي فوضى والمطلوب هو تصحيح أداء الأحزاب السياسية وأن لا تحول المال العام والوطن إلى مِلك خاص.. أما جماعة الحوثيين فمع الأسف فقد غرست أوجاع كثيرة تُهدد النسيج الاجتماعي في اليمن وفجرت في الخصومة, وأقدمت على كثير من الممارسات التي لا يقبلها الدين وتتنافى مع القيم والأعراف القبلية.. ولا يصلحون لإدارة دولة فاليوم أدخلوا البلد في مأزق بدلاً مما يخرجونها من معاناة.

لذلك فالدور الواجب عمله هو أن يرجع كُل طرف عن ممارساته وأخطأه وأن يعملون لصالح الوطن.. وأن يكون الدور الفاعل للقبائل في إعادة تحالفاتها وقوتها وإعادة دورها الوطني الرافض للظُلم والمُنتصر للمظلوم,.. وأن تكون مواقفها نابعة من المصالح الوطنية العُليا لا من المصالح الشخصية فالوطن اليوم لم يعد يحتمل وهو يقترب من الانهيار والفوضى المفتوحة إذا استمر غياب دور الحُكماء والعُقلاء وغياب وحدة القبيلة اليمنية.. وأن يتوافق اليمنيون جميعا على القبول ببعضهم البعض والشراكة الفاعلة في السُلطة والثروة شراكة نابعة من المواطنة وحق الانتماء والكفاءة والخِبرة..لا المحاصصة أو الاغتصاب للسُلطة.

المقالات

تحقيقات

dailog-img
كيف تحوّلت مؤسسات صنعاء إلى “فقَّاسة صراع” الأجنحة داخل جماعة الحوثي؟ (تحقيق حصري)

حوّل خلاف موالين لجناحين (متشددين) متعارضين داخل جماعة الحوثي المسلحة “جلسة مقيّل” خاصة- بالعاصمة اليمنية صنعاء خلال عيد الأضحى المبارك- إلى توتر كاد يوصل إلى “اقتتال” في “مجلس” مليء بالأسلحة والقنابل ا مشاهدة المزيد

حوارات

dailog-img
العليمي رئيس مجلس القيادة: المجتمع الدولي لا يمارس ضغوطات فعليه ضد ميليشيا الحوثيين والحكومة تواجه عجز صرف مرتبات الشهر القادم ودمج المكونات المسلحة بالجيش مرحلة قادمة

أجرت "قناة العربية الحدث" مقابلة تلفزيونية مع رئيس مجلس القيادة الرئاسي الدكتور رشاد العليمي تحدث خلالها عن قضايا محورية هامة. الدكتور رشاد العليمي في سياق الحوار أكد أن الولايات المتحدة الأمريكية ترفض تصنيف جماعة الحو مشاهدة المزيد