رئيس حزب اليمن الفيدرالي الدكتور/ عبد الحكيم المشرقي لـ" أخبار اليوم":
أخشى على الرئيس هادي من الحلقة المقربة
2015-03-10 11:52:54

يصف رئيس اللجنة التحضيرية لإقليم الجند, رئيس حزب اليمن الفيدرالي (تحت التأسيس)- الدكتور/ عبد الحكيم المشرقي, المشهد السياسي في اليمن بأنه ما يزال ضبابياً, مشيراً إلى أن هناك عدة عوامل سياسية داخلية وخارجية تعقد المشهد اليمني.

ويعتبر المشرقي النظام الفدرالي بأنه أصبح الآن مزاجاً شعبياً وهو النظام الوحيد الذي بموجبه يمكن الحفاظ على الوحدة اليمنية وتحقيق التنمية في المجالات الاقتصادية والأمنية و.. الخ.

في حديثه لـ"أخبار اليوم" يقول رئيس اللجنة التحضيرية لإقليم الجند: البديل على النظام الفدرالي هو إما الحرب الأهلية أو الانفصالات المتعددة.. الفدرالية هي استحقاق لثورة 11 فبراير". كما تحدث عن قضايا كثيرة أبرزها ما يتعلق بإقليم الجند.. نص الحوار..


* كيف تقرأ الوضع السياسي في البلاد بعد عودة الرئيس هادي إلى ممارسة مهامه من عدن؟


- المشهد السياسي في اليمن ما يزال ضبابياً ليس بمجرد تواجد الرئيس هادي في عدن أو بسبب وجوده سابقاً في صنعاء هناك عدة عوامل سياسية داخلية وخارجية تعقد المشهد اليمني ولكن وجود الرئيس هادي في عدن اليوم نستطيع أن نقول بأنه أحدث نقلة نوعية في العملية السياسية سواء على مستوى الداخل أو الخارج، وجود الرئيس هادي تترتب عليه اهتزازات ارتدادية وأوجدت نوعاً جديداً من الحراك السياسي؛ أهمها نقل العاصمة للدولة الاتحادية من صنعاء إلى عدن وفتح العديد من السفارات في عدن.

*هل تجد أن الفدرالية كمشروع لليمن تعززت في الأوساط الشعبية أم العكس بناءً على تصرفات الحوثيين ورفضهم لمشروع الفدرالية؟


- النظام الفدرالي أصبح الآن مزاجاً شعبياً وهو الآن النظام الوحيد الذي بموجبه يمكن الحفاظ على الوحدة اليمنية وتحقيق التنمية في المجالات الاقتصادية والأمنية و.. الخ.

والبديل على النظام الفدرالي هو إما الحرب الأهلية أو الانفصالات المتعددة؛ الفدرالية هي استحقاق لثورة 11 فبراير؛ أما بالنسبة للحركة الحوثية عندما ترفض النظام الفدرالي فهي تنظم للنظام الفيدرالي القادم من جوانب سياسية وجهوية ولو أن الحوثيين تعمقوا في دراسة النظام الفيدرالي لو جدوا ان النظام الفيدرالي هو في مصلحتهم قبل غيرهم.

* كيف تقيم الوضع على مستوى إقليم الجند؟ وما الدور المناط به حالياً بعد تغيير المشهد العام؟


- بالنسبة للوضع على مستوى إقليم الجند يكاد يكون شبيهاً لما يحدث من تفاعلات سياسية واجتماعية لبقية الأقاليم اليمنية، المشهد اليمني عموماً يشهد مخاضاً عسيراً لخلق نظاماً جديداً يلبي استحقاقات الثورة اليمنية إلا أن الخصوصية التي يتفرد بها إقليم الجند هو أنه تقع على عاتقيه مسؤولية التنوير ومسؤولية حفظ التوازن الاجتماعي ومسؤولية الحفاظ على الوحدة اليمنية في ظل النظام الفيدرالي.

*ما هي ملاحظاتك على أداء الرئيس هادي من عدن ما الذي تغير؟ وهل يملك وهل يملك فرص أفضل مما كان عليه الوضع في صنعاء؟


- أخشى على الرئيس هادي من الحلقة المقربة منه من المحيط الذي حوله من المستشارين، من أقارب الرئيس صحيح أن الخيانة مستبعدة من هؤلاء كالانقلاب عليه أو القتل لا سمح الله، ولكن الخوف عليه هو من سوء أداء الفريق الذي حوله، وأنا أتابع المشهد والرئيس في صنعاء، ثم أتابع المشهد والرئيس في عدن ألاحظ أن أمور الدولة تسير ببطء شديد بل في أغلب الأحيان هناك إهمال ولا مبالاة وعدم الشعور بالمسؤولية، أما بالنسبة للفرص للأخ الرئيس أعتقد انه لا يوجد رئيس يمني سابق تحصل على فرص كثيرة وكثيرة جداً داخلياً وخارجياً كالرئيس هادي ولكنه إلى الآن لم يستغلها.

لو كان استغل بعضها فقط وهو في صنعاء لما وصل الوضع اليمني إلى ما هو عليه الآن ولا تزال لديه فرص ذهبية أكثر بالكثير مما كان عليه الوضع وهو في صنعاء داخلياً وخارجياً فإذا أحسن استغلال هذه الفرص بإمكانه تخليق نظاماً جديداً وسريعاً.

 الرئيس هادي طيب القلب وحسن النية، ولكن في السياسية حسن النوايا لا تكفي، الرئيس هادي تقع على عاتقه مسؤولية كبيرة وكبيرة جداً تجاه الوطن والمواطن، وخاصة في هذه المرحلة الدقيقة والحساسة.

على الرئيس هادي أن يزيح الصورة القديمة عن المشهد السياسي الحالي وأن يبدأ العمل بإشراك وجوه سياسية جديدة من ذوي الكفاءات ومن أصحاب المصلحة الحقيقية للثورة وهم كثيرون فقط مطلوب منه البحث السريع وأخشى على الرئيس هادي انه فقط انتقل من منزله في شارع الستين بصنعاء إلى منزله بخور مكسر بعدن وان يظل الوضع السياسي كما كان عليه سابقاً..

*كيف تنظر إلى الدور الأممي والدور الإقليمي باليمن حالياً؟


- الدور الأممي في اليمن كان سلبياً أكثر مما هو إيجابي.. أداء السيد/ جمال بن عمر باليمن أفقد الأمم المتحدة مصداقيتها لدى العالم، جمال بن عمر خدع مجلس الأمن ففي رفع تقارير كاذبة ومخادعة لما يدور في اليمن ولهذا يجب على اليمنيين في كل الساحات أن يعلنوا رفضهم لاستمرار جمال بن عمر باليمن وعلى القيادة السياسية أن تترجم الرفض الشعبي بتقديم مذكرة إلى مجلس الأمن باستبداله برجل آخر لديه ضمير إنساني يساعد اليمنيين بتجاوز محنتهم.

أما بالنسبة للدور الإقليمي كان في بداية الثورة دور فاعل جداً تبلور عن ذلك الدور بالمبادرة الخليجية التي كان لها دور كبير في تجنيب اليمن حرب أهلية كادت أن تقرع طبولها ولكن عندما دولت المبادرة الخليجية وتحولت إلى قرارات ملزمة في مجلس الأمن ومن ثم جاء مؤتمر الحوار الوطني كان هناك نوعاً من التراخي للدولة الإقليمية، ويمكن أن تسميه بالغفول لم تستيقظ الدول الإقليمية إلا على كارثة كبيرة وكبيرة وهو التواجد الإيراني الكبير الذي استغل الفراغ السياسي باليمن وحول قواعد اللعبة السياسية لصالحة واستخدم اليمن كورقة رابحة لمقايضة أمريكا والغرب لصالح أجندات أمريكية وبأقل التكاليف.

الآن الدول الإقليمية أمامها تحديات كبيرة وخطيرة تقع عليها مسؤولية كبيرة لتقليص النفوذ الإيراني باليمن لأن التواجد الإيراني في اليمن يهدد أمنها القومي بالدرجة الأولى، على الخليجيين أن يدركوا جيداً بأن أمريكا لا يهمها أمن اليمن ولا أمن الخليج بقدر ما يهمها أمنها ومصالحها وبالتالي تكون المعاملة بالمثل، دول الخليج مصلحتها باليمن وأمنها القومي يبدأ من اليمن.. أما بالنسبة لجمهورية مصر العربية فأعتقد أن باب المندب بالنسبة لها أهم من نهر النيل.

*ما هي الأولويات برأيك لترسيخ مشروع الدولة الاتحادية وما أهم خطوة يفترض القيام من جانب الأقاليم الرافضة لتمدد الحوثيين؟

- الأولويات المهمة والأساسية لترسيخ مشروع الدول الاتحادية أولاً يجب الاستفتاء على مسودة الدستور ثم بعد ذلك تجرى الانتخابات الإقليمية والاتحادية الرئاسية والبرلمانية أما ما يدور الآن من حوار يمني برعاية المبعوث الأممي جمال بن عمر وتشكيل مجلس رئاسي و.. الخ، هو تتويه للعملية السياسية وتتويه للشعب اليمني وذر الرماد في العيون وتضييع للفرص المتاحة لليمنيين لبناء مشروع دولة.

وأما أهم خطوة يفترض القيام بها من جانب الأقاليم الرافضة لتمدد الحوثيين هو إن يتمدد اليمنيون تجاه الحوثيين وهذا التمدد لا يكون بقوة السلاح الموازي للحوثيين بقدر ما يكون تمددا فكريا وثقافيا ونوعيا وتعريف الآخر بالنظام الفيدرالي وماهي الايجابيات الذي ممكن أن يحققه الشعب اليمني من هذا النظام وعدم الخوف من المجهول.

*هل هناك أفق خاص لعلاقة جيدة بين تعز وعدن وبين إقليم عدن والجند من وجهة نظرك؟


- العلاقة بين تعز وعدن بصفة خاصة وبين إقليمي الجند وعدن بصفة عامة هي علاقة تاريخية واجتماعية وجغرافية منذ الأزل فعبر التاريخ كان إقليم الجند يمثل الحديدة وإب وتعز وعدن ولحج والضالع وأبين والبيضاء، إلا أن المتغيرات السياسية في بعض مراحل التاريخ تفرض واقعاً مغايراً نتيجة لمصالح ضيقة إلا انه لا يدوم طويلاً، عدن وتعز هما حجر الزاوية لبناء الوحدة اليمنية عبر التاريخ.

* هل تريد إضافة من عندك نهاية الحديث؟


- نعم أحب أن أقول بأنه لا يوجد في اليمن قاعدة ولا أثنا عشرية ولهذا نحن غير محتاجين لا طائرة أمريكية بدون طيار ولا طائرة إيرانية مع الطيار.

المقالات

تحقيقات

dailog-img
كيف تحوّلت مؤسسات صنعاء إلى “فقَّاسة صراع” الأجنحة داخل جماعة الحوثي؟ (تحقيق حصري)

حوّل خلاف موالين لجناحين (متشددين) متعارضين داخل جماعة الحوثي المسلحة “جلسة مقيّل” خاصة- بالعاصمة اليمنية صنعاء خلال عيد الأضحى المبارك- إلى توتر كاد يوصل إلى “اقتتال” في “مجلس” مليء بالأسلحة والقنابل ا مشاهدة المزيد

حوارات

dailog-img
العليمي رئيس مجلس القيادة: المجتمع الدولي لا يمارس ضغوطات فعليه ضد ميليشيا الحوثيين والحكومة تواجه عجز صرف مرتبات الشهر القادم ودمج المكونات المسلحة بالجيش مرحلة قادمة

أجرت "قناة العربية الحدث" مقابلة تلفزيونية مع رئيس مجلس القيادة الرئاسي الدكتور رشاد العليمي تحدث خلالها عن قضايا محورية هامة. الدكتور رشاد العليمي في سياق الحوار أكد أن الولايات المتحدة الأمريكية ترفض تصنيف جماعة الحو مشاهدة المزيد