عضو اللجنة العامة للمؤتمر الشعبي العام أحمد الميسري لبرنامج "تحت الضوء" على "قناة السعيدة":
الميسري: أحفاد سبتمبر وأكتوبر سينتفضون وسيعيدون الحوثي من حيث أتى
2015-01-19 19:35:17

قال أحمد بن احمد الميسري- عضو اللجنة العامة للمؤتمر الشعبي العام, في أول تصريح إعلامي له بعد إحالته من قيادة حزبه إلى لجنة تحقيق ومجلس تأديب تنظيمي- قال إنه يتعامل مع الرئيس/ عبدربه منصور هادي، باعتباره النائب الأول لرئيس المؤتمر والدكتور عبدالكريم الإرياني الأمين العام, مكرراً أنه رئيس للجنة التحضيرية للمؤتمر في المحافظات الجنوبية، ومؤكداً أنه يعلم أنها مخالفة، لكن هي رد على مخالفة اللجنة العامة والدائمة في صنعاء..

وأوضح الميسري أن أحفاد ثوار سبتمبر وأكتوبر سوف يعيدون الحوثي إلى حيث كان وأن حل القضية الجنوبية هو الانفصال.. وقال: "الحوثي سوف يقوم له أحفاد ثورة سبتمبر وأكتوبر وسوف يعيدونه إلى حيث كان، والقضية الجنوبية متفائل بأن الحل هو أن الانفصال قادم ومطلوب مناقشة مراحل الانفصال، ومشروع الوحدة انتهى".

واعتبر أداء المؤتمر الشعبي لم يكن موفقاً في التعاطي مع تهديدات الحوثي قبل دخول صنعاء وهناك تعاطٍ غير إيجابي للمؤتمر مع الحوثيين ومهاجمة الحوثيين صنعاء. وأوضح أن الحوثيين أسقطوا صنعاء ومعها الوحدة وكل من في صنعاء علي صالح وعبدربه والمؤتمر والإصلاح عبارة عن أسرى وعبيد عند السيد عبدالملك الحوثي، والوحدة دفنت تحت نقم. ولذلك رجعنا إلى عدن وعلى عبدربه أن يعود إلى عدن.. جاء ذلك في حديثه لبرنامج "تحت الضوء" على قناة السعيدة.. ولأهمية الحوار "أخبار اليوم" تعيد نشره..



*مر اليمن في الأواني الأخيرة بواقع مؤلم.. يؤلم أبنائه في الداخل ويؤلم من هم في الخارج سواء من هم من أبنائها أو ليسوا من أبنائها، كيف يقرأه الأستاذ احمد؟

- حقيقة للإجابة على مثل هذا السؤال ما مرت به اليمن هو جزء مما مرت به الوطن العربي في عام 2011 وهي حقيقة أنا اقرأ ما حدث في اليمن كجزء من الوطن العربي وقبها ما يسمى بالربيع العربي لا تأتي في السياق الطبيعي في تطور الثورات حتى في التاريخ الذي حصل هو أشبه بموت الفجأة يعني تحولات لم تكن في الحسبان انجرافات لكثير من القوى السياسية لخدمة أجندات خارجية ضرت بها مجتمعاتها والمحصلة في نتائج الربيع العربي كامله ما نشاهده اليوم من عدم استقرار في البلدان هذه من انقلابات على ما قامت به ما تدعي أنها ثورات أو تغييرها والعودة إلى المربع الأول ونحن في اليمن مع اختلاف ظروفنا من البلدان الأخرى العربية قد تتشابه مع ليبيا في الظروف الاجتماعية أما مثل تونس ومصر مؤسسات الدولة القائمة استطاعت أنت تنفذ هذين البلدين من الظروف التي مرت بها وتتعافي اليمن .. سبق أو قراءتي لما حدث فيها أن القوى السياسية لم تحسن التعامل مع ما يفترض أن يكون حركات تطور أو حركات إنقاذ أو ثورات إنقاذ كما سموها هي ثروة وبال علي اليمن نجي منها ما نجنيه من تصدع لما يسمى شكل الدولة الذي كان لحد ما موجود وهي لم تكن دولة كما هو متعارف عليها وصرنا اليوم إلى ان كل جزء محكوم بآلية اجتماعية بآلية مليشيات في ظل غياب الدولة فلا يمكن لنا تشخيص أو لأي مؤرخ ان يقرأ ما حدث في سياق طبيعي وفي ظل ظروف موضوعية.

*يعني ترى انه نتوء غير طبيعي؟

- بكل وضوع.

*أنت تنادي في الجنوب مثلاً أنه فيه مظالم ولك حتى مصطلحات ذكرت فيها إخواننا الشماليين تتكلم عن رفع الظلم مورست مظالم وأنت كنت جزء من الأحزاب التي كانت تحكم البلاد، ألا ترى ان هذا يدل على ان الشعوب حية يقظة لا ترضى بالظلم فانتفضت؟

- لا، هي حقيقة لا أراها بهذه الطريقة، لماذا؟ أقيسها بالمحصلة يمكن أنت تذكر أنت الأزمة هذه حقيقة منطقية وموضوعية ملموسها ليست في عصور ماضية نحن عايشناها ونعايشها المبررات ان ينتفض الشعب ان يرفضها بطرق مختلفة لكن إلى أين وصلنا؟! معناه ان طريقة الرفض التي تمت خاطئة لكل مسيرة رواد وقادة ونخبه هذا أمر طبيعي للأمة أن يأتي من يقودها وبالتالي لم يحسنوا استخدام أو إدارة هذا السخط الشعبي أو الغضب الشعبي الذي أساء إلى التغيير للأفضل وبالتالي أعادونا إلى الوراء وبالتالي ما دام لم تنضج النخب لإدارة أي تحولات، فعلى الأمة أن تصبر على ماهي فيه أفضل من أن تأتيها من الأنفاق المظلمة التي جرونا إليها.

*يعني أنت ترى أن حياة الشعب ومظالم الشعوب حية حقيقة ولكن استثمرها الغير؟

- بالضبط، ونخبها غير ناضجة.

*دعني أغوص قليلاً؛ أنتم تعيشون في المؤتمر الشعبي العام حالة من الغليان, هل فيها ناضج وغير ناضج؟

- لا حالة المؤتمر الداخلية التنظيمية أنت تسميها حالة صحية تخدم المؤتمر الشعبي العام الذي مر بعد2011م بتحديات وصلت لحد السعي لاجتثاث المؤتمر الشعبي العام.

*من قبل؟

- من قبل القوى التي حملت رايه 2011م ورغم ان المؤتمر الشعبي العام تيار وسطي.

*وبعض القوى هذه كانت حليفكم؟

- في مراحلة معينة حليفة سلطة كانت.

*يعني أقصد الاشتراكي كان حليفكم والإصلاح كان حليفكم يعني كنتم متحالفين معهم؟

- صحيح في مرحلة معينة ليس حلفاء حزبيين ولكن حلفاء سلطة ولكن هم الأن حلفاء حزبيون قاموا على المؤتمر الشعبي العام وطرحت فكرة اجتثاث المؤتمر الشعبي العام ورغم انه بحسابات المصلحة ليس من مصلحة أية قوة سياسية ان تجتث حزب مثل المؤتمر الشعبي العام أولاً لصعوبة اجتثاثه لبكره وعمقه وجذوره في المجتمع اليمني.. ثانياً لوسطيته التي يمكن للقوى ان تتعاطي معها وان تقوفت على المؤتمر في السيطرة على السلطة مثلاً فلهذا مر المؤتمر بهجرات طبيعية لعدد من الكوادر التي كان منتسبة للمؤتمر والتي كانت تشكل عبئاً في مرحلة معينة لأنها كان حزباً حاكماً ونُظف المؤتمر من هذه ولكن مر بركود تنظيمي.

*يعني نظف من 2011؟

- الهجرة أو ما سموها الانسحابات من المؤتمر الشعبي العام من 2011.

*يعني من قبل 2011 كان يحمل أعباءً كثيرة؟

- نعم يحمل أعباءً كثيرة على اعتبار انه حزب حاكم.

*لماذا قبل 2011م لم تخففوا من هذه الأعباء؟

- لا تستطيع ان تميز من هو

*كيف ميزتم مجرد أنهم خرجوا؟

- لأنه لم يعد المؤتمر الشعبي العام يحكم ولم تعد هناك مصالح كبيرة وبالتالي لم يبقَ فيه من يرى فيه مستقبل.

*هل تخاف أن تكون عبئاً؟

- يعني يمكن وجهة نظر.

*الآن 2014 أيضاَ المؤتمر الشعبي العام يحاول التخفيف من الأعباء ؟

- لا.. ما حصل في 2014 في 8 نوفمبر هو أسوأ دورة للجنة الدائمة على اعتبار انه لم يحصل في تاريخ المؤتمر الشعبي العام التطاول على رموزه لا باللفظ ولا بالقول ولا بالتناول الإعلامي فما بالك بالإجراء المباشر التنظيمي.

*يدل على؟

- يدل على عدم معرفة بتبعات هذه القرارات وعدم احترام الرموز التي تم تناولها والاستخفاف بها هذا جانب, الجانب الآخر انهم لم يلتزموا أصلاً حتى في الإجراء وان كانت تبعاته مكلفة لم تتبع الإجراء التنظيمي السليم.. يعني مخالف للنظام الداخلي وهذا خطأ فادح.. نحن في المؤتمر الشعبي وفي كل القوى السياسية لا يربطنا ولا يحكمنا فيما بيننا إلا ضابط واحد وهو النظام الداخلي والا أصبحت فوضى, وبالتالي عدم مراعاة تبعات هذا القرار بالضرر بوحدة المؤتمر الشعبي العام, على اعتبار ألا يتناول هذا الإجراء رئيس مركز تنظيمي أو عضو على هامش الجغرافيا اليمنية.. تناول رمزين كبيرين مؤسسين للمؤتمر الشعبي العام وهامات كبيرة لا يجب ان تتناول بهذا الشكل بشكل مذل ومهين.. تناولته صفحات الوسائل الإعلامية بشكل مفرط يعني للإطاحة برئيس الجمهورية ومستشاره النائب الثاني للمؤتمر الشعبي العام فصلهما يعني بشكل صراحة لا نقبله نحن في المؤتمر الشعبي العام لم يحسبوا تبعاته وأيضاً ارتكبوا مخالفة للنظام الداخلي للإجراء.. الإجراء أصلاً غير سليم ابتداءً.. ولهذا يمكن يكون هذا الإجراء ضاراً لكنه نافع فرُب ضارة نافعة.. هو اعتى صحوة للمؤتمر الشعبي العام فانتفضنا نحن ومع الأسف انتفاضتنا أصحبت المحصلة في اطار الجغرافية لأنه لم ينتفض احد معنا من المحافظات الأخرى بالشكل التنظيمي الذي نقوم نحن به.

*لماذا عدن تحديداً يعني؟

- ليست عدن المحافظات الجنوبية كاملة.

*المحافظات الجنوبية نعم لكن تبقى رمزية عدن هل لان النائب أو الأمين العام ينتمي لهذه الرقعة الجغرافية يعني مناطقية هي و لماذا الارياني لم يأخذ نفس الحجم الذي كان للأمين العام؟

- لا ليست مناطقية بالعكس الارياني كان رديف في كل أطروحاتنا الإعلامية.

*يبقى تبعاً؟

- لا هو في المرتبة التنظيمية نحن نقول خطواتها الرافضة لإبعاد النائب الأول والنائب الثاني وبالتالي نحن تجاوزنا الجغرافية أصلاً.

*ولكن المناطق الجنوبية هي التي تحركت, ما السبب في ذلك؟

- نعم هي التي تفاعلت نحن لم نمنع.

*هل تستثمرون قضايا أخرى؟

-لا يوجد استثمار من هذا النوع لان الحادث كان حادثاً عرضياً ورد الفعل الذي كنا به رداً عرضياً الآن الإجراءات القادمة سوف تكون مرتبة.

*مثل ماذا؟

- لا استطيع البوح عنها لأنها ملك لقيادة المؤتمر التي سوف تجتمع في الاجتماع القادم.

*هل الرئيس هادي هو الذي يحرك هذه الفعاليات؟

- هو الذي يدريها نعم وهو الذي يشرف عليها وهو الذي يدعمها وإلا أخذناه منه.

*ألا ترى ان هذا فيه شخصنة؟

- لا ليست شخصنة بالعكس نحن قبل هذا الإجراء أنا تواصلت مع قيادة المؤتمر العليا وأبلغتهم ان هذا الإجراء خاطئ وعليكم العدول عنه بالأسلوب التنظيمي وبالرجاء ولم يستمعوا فأصدرنا بيانات ولم يسمعوا وتداعت الناس من تلقائها لم أدعو أحداً على الإطلاق. الناس تداعت من تلقاء نفسها, فوجد ان الناس رافضة وقالوا لننتقل من البيانات إلى إسقاط القرارات على الأرض من خلال إجراءات تنظيمية وأبلغت القيادة في صنعاء ولم يستجيبوا أعطونا الأذن " الصاغية " آخر شيء ونحن نعد للاجتماع الأول ابلغنا الشيخ سلطان البركاني الأمين المساعد وياسر العواضي وعارف الزوكا ويحيى دويد وعدد من أعضاء اللجنة العامة انه ما زال النائب نائباً وصرح سلطان في قناة السعيدة وعبده الجندي في ذلك..

*ما معنى الإجراء كونه ما زال نائباً؟

- يعني هم يقولون ان الإجراء كان خطأ لكن ليس لديهم القدرة للتراجع عنه. من يمنعهم.

*هل ما زال يمارس دوره في المؤتمر الشعبي العام كأمين عام ونائب؟

- الآن الأخ الرئيس ليس أميناً عاماً.

*يعني النائب كون النائب الأول هل مازال يمارس مهامه عندما يقول سلطان البركاني نحن فصلناهم من هذه الوظيفة اقصد في ازدواجية في طرحهم هل مازال هو الآن على حسب طرحهم هم يقوم بدوره الوظيفي الحزبي؟

- لا معنا بس نحن الوحيدون الذين نتعامل مع الأخ عبدربه منصور هادي كنائب أول ومع الدكتور الارياني كنائب ثاني فقط ولا نتعامل مع الأمانة العامة.

*دعني أعود للخلف قليلاً واخرج احمد الميسري من المؤتمر الشعبي العام اذا كان يستطيع لو أخرجتك منه قليلا وبإنصاف وصف لي المؤتمر الشعبي العام مسيرة حزب كاملة تبدأ من 82 إلى الآن, كيف يقيمها بإنصاف؟

- أكيد بإنصاف. طبعاً تجربة رائدة. المؤتمر الشعبي العام هو الحزب الوحيد في اليمن صاحب فكر يمني ومرجع يمني وإعداد يمني.

*والبقية تصنيع خارجي؟

- نعم تصنيع خارجي لهم ما وراء البحار نحن الوحيدون ليس لنا ما وراء البحار لا في منشأ ولا في التواصل الحالي مثلاً البعث تعرف انتشار البعث الناصريين لا اقصد الارتباط بالمعنى الأخر اقصد الارتباط الفكري؛ المنشأ الفكري للناصرية.. المنشأ الفكري للبعث من ميشيل عفلق.. إلى الارتباط يعني هذه حركة الإخوان المسلمين.. الحوثيون بارك الله فيهم الآخرون ذهبوا إلى فارس وغيره.

*لماذا دعيت لهم: الحوثيون بارك الله فيهم والبقية لا؟

- لانهم انصار الله هم، يعني نحن الحزب الوحيد الذي صنع بأيادٍ يمنية وبعقول يمنية.

*لكن سيقول البعض من الذين ذكرتهم الآن: البعث والناصريين والإصلاح انهم صناع معكم فيه منذ 82؟

- أكيد بدون شك صناع فيه وهذه قيمة المؤتمر الشعبي العام انه صنعته كل القوى السياسية.

*وتركته كل القوى السياسية؟

- بقى المؤتمر و تركوه عندما قبلوا بان يكون مضله لجميع القوى السياسية في الشمال في مرحلة معينة قبلت على اعتبار ان الحزبية كانت غير متاحه في حينها.

*لكن اليمن لم يرَ عافية عندما تركته القوى السياسية اقصد؛ القائل قد يقول انه من 82 إلى 90 أو اقصد المؤتمر بوجود الألوان المتعددة كان جميلا وخرج منه الميثاق الوطني وكان رابطاً رائعاً جدا وقاد البلد إلى تحقيق الوحدة في 90 ثم ما ان تركته القوى السياسية التي ذكرتها التي لديها ارتباط فكري خارجي والذي لا تقصد العمالة منها منذ 90 ودخلنا في 94 حرب 94 وتفرد بها المؤتمر الشعبي العام كذلك تتالي هذه الأحداث حتى وصلنا إلى 2011 على ماذا ترى انه جميل يعني؟

- لا أنا أتكلم أولاً كتأسيس أما كأداء كحزب ما بعد التسعين فاصحبنا حزباً خرجت القوى الأخرى من عباءته القوى الإسلامية والمشيخية والاجتماعية وبعض مراكز المال والناصريين والبعثيين والقوميين كلهم خرجوا وشكلت أحزاباً وفق ما يرغبوا هم.. فالخطوات الأخرى دارت وفقا للعبة الديموقراطية وهي التنافس في اطار الديموقراطية وكان الحزب موجوداً وكانت لدينا كثير إخفاقات في اطار الدولة وأخطاء نقر بها ونعترف بها ولنا كثير من الحسنات والكثير من اللمسات البيضاء في المجتمع اليمني لا ينكرها احد لكن لسنا منتهزين بالمقابل وأيضاً مرت اليمن كما تعلم بمراحل اضطرابات وعدم استقرار وهذا اثر لكن المعنى المقصود ان الحزب ناضل وكافح بفكره اليمني المحض ليبدع بأفضل ما لديه ونأخذ باي ملاحظات موجودة على المؤتمر الشعبي العام في أخطاء كثيرة وهذا امر نقر به ولا ننكره لأنها هذه طبيعة البشر.

*أنت الآن تدافع أنا طلبت منك ان تكون خارجاً وتقرأ؟

- يبدو أنه صعب حقيقة أن اقرأ من خارج.

*دعني اقفز على فترة زمنية معنية إلى الفترة من 2011 إلى الآن كيف تجد تعامل المؤتمر الشعبي العام مع هذه الأحداث هل ترى أنها كانت كلها صحيحة ان كلها خطأ أم في مفاصل كانت خاطئة؟

- المؤتمر الشعبي العام تعامل منذ بداية الأزمة ولم تتاح له فرصة حتى للتعاطي الحزبي لأنه كان في حالة دفاع قد يفاجئك هذا الكلام لكن الأمر عشته أنا وأنت لأنه ماسك البلد وهذه هي الحقيقة أننا كنا في مرحلة الدفاع عن النفس. المؤتمر الشعبي العام ككيان حزبي وخلفه أجهزة الدولة وغيرها كنا في مرحلة دفاع والحملة الإعلامية الكبرى.

*أجهزة الدولة خلفه أو هو خلفها؟

- هذه الحقيقة نعم. نحن سلمنها هم اخذوا الدولة من أيدينا الإصلاح اخذوا الدولة هذه الحقيقة وبالتالي نحن كنا حزباً مهاجماً عليك حملة إعلامية من قبل العالم كله.

*يمكن انه صنع له أعداء يمكن المؤتمر الشعبي العام استطاع ان يصنع له أعداء؟

- لا.. هذا الكلام غير صحيح.

*يعني يا أستاذ احمد اذا كان كل الناس ضدكم يعني انتم صح والعالم كله غلط؟

- لم نقل أننا كنا صح أنا شخصت لك المرحلة كيف كنا نتعاطى فيها لم تتح لنا فرصه التعاطي نحن البلاطجة ونحن الخونة ونحن الذي يجب ان يجتثونا من مؤسسة الدولة ثم وصلنا إلى أننا قتلة الثوار وبالتالي لم يكن أمام قيادات المؤتمر الشعبي العام إلا مرحلة الدفاع.. والتعاطي مع الوضع و تقييمه والسعي في حله كان ممنوعاً أصلاً.

*من قبل؟

- من قبل القوى التي جثمت على صنعاء وحصلت الكارثة في انقسام القوات المسلحة واصبح صعباً حتى الإجراءات الأمنية كان من المحال وأنت شاهدت صنعاء كيف كان وضعها ولهذا كان ما بقي معنا إلا الحفاظ على التوازن فقط حتى صلاحيات الدولة العليا والقرارات التي يمكن أن تكون قاسية لم يجرأ الرئيس صالح على اتخاذها وبالتالي وصلنا في الأخير مثلما قال الأخ الرئيس هادي "لا السبعين زاح الحصبة ولا الحصبة زاحت السبعين" وفي الأخير ذهبنا إلى جدة للتوقيع على المبادرة الخليجية.

*كيف تقيم أنت المؤتمر من بعد توقيع المبادرة الخليجية وخروجه الكامل من السلطة وتمثيل 50 في المائة منها بعد ان كان هو الكل في الكل؟

- أنا اعتبره إجراءً حكيماً من قبل المؤتمر الشعبي العام.

*أنا لا اقصد التوقيع ثم الخروج واستكفائه بنسبة 50 في المائة اقصد ما أعقبه من إجراءات وأعمال تنظيمية وأعمال سياسية بالنسبة للمؤتمر الشعبي العام واختلاف التحالفات؟

- طبعاً التحالفات نحن لم يتحالف معنا احد بقينا وحيدين ولكن بثقل المؤتمر الشعبي العام وبأخذ نفسه بعد المبادرة الخليجية تركت فرصة لان يستعيد نفسه واستقر وضعه إلى حد ما ولهذا عاد مره أخرى بزخم للاستمرار في العليمة السياسية منفردا مع أحزاب التحالف, أما أحزاب للمشترك والائتلافات الأخرى التي أنشئت الاجتماعية والعسكرية أصحبت في كفة مقابل, بما فيهم الحوثيون ولم يبقَ في اليمن أي قوة سياسية إلا وهي في الجانب الآخر. نحن المؤتمر الشعبي العام وحلفاؤه والمشترك وشركاؤه وتعاطي المؤتمر الشعبي العام بمسؤولية للدفاع عنه شريك في الدفاع عن الوطن وليس منفردا في الحفاظ على الوطن نحن جزء من العملية السياسية ويجب ان نتعاطى مع الجميع الوطن لنا جميعا فكان أدائنا؛ أنا أقيم الأداء أداء إيجابي للمؤتمر الشعبي العام.

*إلى الآن؟

- لا إلى قبل دخول الحوثي.

*وبعد دخول الحوثي تغير المؤتمر الشعبي العام؟

- إلى قبل فترة أنا اعتبر ان قيادة المؤتمر الشعبي العام لم تكن موفقة في التعاطي مع تهديدات الحوثي قبل دخوله صنعاء .

*يعني إلى قبل 21 سبتمبر كان المؤتمر الشعبي العام كان " كويس "؟

- إلى قبله بفترة يعني طبعا أرى انه كان "كويس" كان أدائه إيجابياً نحن من أنجحنا مؤتمر الحوار لم نقصر نحن من تنازل, المؤتمر الشعبي العام عن نسبنا الحقيقية في التمثيل في اللجنة الفنية ومن ثم في مؤتمر الحوار.

*أين الإخفاق إذن؟

- الإخفاق في التعاطي الأخير وهو الكارثة أيضاً وهو مع مهاجمة الحوثي لصنعاء. المؤتمر الشعبي العام كحزب كبير كحزب قوي وفعال لا يجب أن يقف على مسافة متساوية بين الأطراف هؤلاء يحملون مشروعاً إمامياً ونحن حملة ثورة سبتمبر وأكتوبر من يقف على مسافة متساوية وان كان رئيس الجمهورية أو رئيس الوزراء أو وزير الدفاع فليقف فانا أرى انه وقف موقف الخطأ أو الموقف الغير صحيح فاذا وقفت في نفس المربع الذي وقف فيه وهو الخطأ أنا كنت اطمح من المؤتمر الشعبي العام ينتصر لأهداف ثورتي سبتمبر وأكتوبر وينتصر للوحدة على اعتبار المؤتمر الشعبي العام خطابنا الإعلامي في الحروب السته كامله مع الزعيم علي عبدالله صالح ان هؤلاء في صعدة يحملون مشروعاً إمامياً صغير وعند اقترابهم من صنعاء سيصبح المشروع الإمامي كبيراً وبالتالي لا نقف نحن أبناء ثورة سبتمبر وأكتوبر على مسافة متساوية والطرف الذي يجب ان نقف بينه وبين الآخرين .

*ما الذي كان يجب ان يفعله المؤتمر؟

- يجب فقط ان يعلن موقفاً ليس مطلوباً منه ان يعمل أي موقف عسكري.

*وما الذي منعهم من إعلان موقف؟

- أنا اسأل معك وأنا في اللجنة العامة سألت.

*يعني اذا أنت ما عرفت, أنا كيف اعرف؟

- هم يقولون ان هذا صراع حزبي بين الإصلاح والحوثي أنا لا أراه من هذه الزاوية .

*إعلان الموقف, ما علاقتكم من الصراع بين الحزبيين والحوثيين؟

- هكذا برروا هذا التبرير للجنة العامة.

*غير مقنع لك؟  

- بدون شك غير مقنع لي.

*على ماذا يدل؟

- يمكن تسميه تواطؤ ويمكن تسميه تشفي في الإصلاح.

*أنت قلت لا توجد تحالفات؟

- أنا لا اعلم بتحالفات لكن يمكن نشأت، الحوثيون كانوا في 2011م مع الإصلاح يوم دخلوا الساحات ويرددوا "حيا بهم حيا بهم" هذا موجود أم لا ؟ ووقعوا معهم، هذا ما نأخذه، نحن لا يوجد لدينا تحالف معهم على الإطلاق.

*من تحمل؟, أنا أتكلم عن رئيس المؤتمر الشعبي العام وأتكلم عن النائب الأول, من تحمل فيما ذكرته أنت الآن في أداء المؤتمر بعد 21 سبتمبر؟

- ليس المسؤول عنه رئيس الجمهورية. المسؤول عنه قيادة المؤتمر الشعبي العام لأننا لدينا القرار وفق النظم الداخلية تصنعه اللجنة العامة بدايةً بالزعيم علي عبدالله صالح..

*يعني كأنك تقول علي عبدالله صالح..

- لا ليس علي عبدالله صالح، هو يتحمل مسؤولية بدون شك، هو رئيس المؤتمر الشعبي العام لكن اللجنة العامة تتحمل المسؤولية معه.

*وأين موقف النائب الأول؟

- الرئيس مشغول بأداء الدولة ضد قرارات أو ما يتخذ مثلاً في المؤتمر الشعبي العام وفق النظام الداخلي هو ملزم به، هو ملزم بقرارات اللجنة العامة، القرارات الاستراتيجية التي يجب أن يؤخذ فيها رأيه كرئيس جمهورية تذهب لجنة من اللجنة العامة إلى فخامة الرئيس تعرض عليه الموضوع ويتم التداول والتشاور معه.. هكذا كانت الآلية، لكن نحن كمؤتمر شعبي عام، يعني على اعتبار الرئيس كيف كانت تمارس عليه الضغوطات أو في القوى يجب أن يراعيها على اعتبار اللحمة مازالت، الشرخ النفسي في المجتمع لدينا مشكلة خارجين من توقيع المبادرة الخليجية، وهناك أشياء عليه أن يقوم بها فلا بأس إن ترك للمؤتمر الشعبي العام مساحة للذهاب قليلاً إلى الطرف الآخر، وهو إن ذهب كثيراً أحياناً وترك المؤتمر، لكن في الأخير في المؤتمر الشعبي العام يتحمل هذه المسؤولية.

*كأنك تجعل المسالة أو تجمعها في فرد؟

- لا أنا لا اجمعها في فرد، إذا اللجنة العامة تقبل على نفسها فاجمعها في علي عبدالله صالح بدون شك، إذا اللجنة العامة تقبل أنها عبارة عن أعضاء يمثلون دور الكومبارس فالزعيم علي عبدالله صالح هو المسؤول عن أداء السلبي للمؤتمر الشعبي العام، يجاوبوني على هذا السؤال إذا كانوا يصنعون القرار بشكل جماعي في اجتماع اللجنة العامة، فاللجنة العامة برئاسة الزعيم هي المسؤولة..

*يعني أنت لا تعرف كيف يصنعون القرار؟ كيف يصنعونه؟

- اللجنة العامة تصنعه مشترك، وأنا عضو لجنة عامة وأحضر هذه الاجتماعات، والشيء الذي يعجبني أسجله بكل وضوح.

* هل ترى أن هذا انحراف عن المؤتمر الشعبي العام الذي حدث في 8 نوفمبر؟

- في الاجتماع الاستثنائي للجنة الرئيسية الثامن من نوفمبر حدث انحراف أكيد ويجب أن تعاد الأمور إلى نصابها ما لم فالمؤتمر قادم على تشظي مخيف لا يستطيعون لملمته..

*أستاذ أحمد هل هذا كله، الذي ذكرته كان سبباً للخلاف الموجود ونتائجه قناة "كذا"، وإيقاف توقيع "كذا" والبنك وأرصدة البنك والحسابات كان سبب لهذا الخلاف، أم أن الخلاف هو السبب لما وصلنا إليه بالنسبة لأروقة المؤتمر الشعبي العام ما بين رئيسه وما بين نائبه؟

- لا استطيع أن افتي لك، لكن يجوز أن اخذ في العبارة الأخيرة وهي أن الخلاف سبب ما وصلنا إليه وانعكاس له.. انعكس الوضع "الخلاف الذي بينهم".

*أسباب هذا الخلاف؟

- أنا طبعاً أميل فقط "تحليل" لكن هناك أشكال حقيقةً وأسباب الخلاف ما بين رئيسه ونائبه "المؤتمر الشعبي" لا علم لي به.

*هل يلتقيان؟!

- رئيس المؤتمر ونائبه لا يلتقون، ولكن هناك رسائل بينهم وتواصل كان في مرحلة معينة.

*كيف لحزب أن يتحرك ورئيسه ونائبه لا يلتقيان، يصف لي الأستاذ احمد، عضو اللجنة العامة للمؤتمر الشعبي العام، هو يصف لي انه حزب قوي ويمتلك أيديولوجية ويمتلك تنظيماً قوياً ثم يقول لي لا يلتقي نائبه برئيسه لا يلتقون إطلاقا، يمكن في ثلاث سنوات لم يلتقوا، كيف لكم أعضاء اللجنة العامة واللجنة الدائمة كيف تقبلون مثل هذا؟!

- أنت تريد الحقيقة، والحقيقة أن هذا الذي يحصل الآن.

*إذاً برامج الحزب معطلة؟

- ليست معطلة، ولكن بالذات موقع الأمين العام حقيقةً نحن بحاجة إلى أمين عام يكون متفرغاً، هذا أمر ضروري للعملية التنظيمية ونحن بإجماع على هذا الكلام.

*من كان يغطي هذا المكان؟

- حقيقة كان الأمناء المساعدون هم الذين يقومون بالدور التنظيمي المباشر.

*ولماذا لم ينتخب أمين عام؟

- لم تعقد دورة لجنة دائمة، والنظام الداخلي واضح الأستاذ عبدالقادر باجمال شفاه الله بعد أن اعفى نفسه من الأمانة العامة كان لا بد من اجتماع بعد تكليف الأخ الرئيس بالقيام بأعمال دور الأمين العام في دورة اللجنة الدائمة في 2009 تقريباً في "المؤتمر العام الاعتيادي" كان لا بد أن يأتي أمين عام.. حصلت الأحداث والانتخابات الرئاسية وبقي الأمر معلقاً، لكن لم يوجد أصلاً عمل تنظيمي نحن كنا بحاجته لإعادة الدماء إلى عروق المؤتمر الشعبي العام، كان العمل كله في المركز فقط، فروع المؤتمر الشعبي العام تكاد تكون معطلة إلى حد كبير حقيقة، وتسير سيراً بطيئاً، ولهذا لا يوجد عبء، لكن منصب الأمين العام موقع مهم.

*ولا بد من انعقاد المؤتمر؟!

- اللجنة الدائمة لا بد لانتخابها أمين عام وفق النظام الداخلي هذه هي الوحيدة المخولة.

*وكان ذلك من الصعوبة بحكم الظروف الموجودة؟!

- نعم بحكم الظروف الموجودة..!

*وكيف اتخذ القرار في قضية تنحية النائب وتنحيه؟

- هذا ليس من اختصاص اللجنة الدائمة أصلاً، هذا من اختصاص المؤتمر العام، يعني نحن لا يحق لنا في اجتماع في عدن أن نزيح علي عبدالله صالح من رئاسة المؤتمر الشعبي العام.. هناك فوضى في اللجنة الدائمة، فوضى غير ملزم لنا، يجب أن يفهم الجميع أن هذا غير ملزم، اما يلتزم بنظام الداخلي اما كل واحد يغني على ليلاه، هذا الذي سيبقي وحدة المؤتمر الشعبي العام، العودة إلى النظام الداخلي والحق في نصوص النظام الداخلي ولا اجتهاد مع النص.

*هذا الذي قادكم إلى أنكم تفعلون العملية وتقودون إلى الإعلان عن المؤتمر الشعبي العام الجنوبي؟

- لانهم لا يعطون الأذن الصاغية واستخفوا بنا ولم يحترموا كلمتنا وهي كلمه حق، نحن لسنا على الهامش حقيقة.

* ولم تجدوا أي تواصل؟

- بلى.. تم التواصل..

* الزيارات التي كان يقوم بها الأمين العام الجديد والأمناء المساعدون إلى هنا وإلى حضرموت ماذا كانت تحمل في طياتها؟

- تحمل التعطيل فقط، ممنوع أن تعقد لقاءات، ممنوع في المؤتمر الشعبي العام في المحافظات الشعبية أن يتعاطى مع القضية الجنوبية، يريد أن يتعاطى مع قضية صعدة، أنا تحت أقدامي النار في عدن وفي الجنوب، وانا المؤتمر الشعبي العام، والنظام الداخلي والميثاق الوطني يقول إن قيادات المؤتمر في كل مركز تتعاطى مع الشأن الذي في محيطها الجغرافي..

*ولماذا يمنعونك في التعاطي مع القضية الجنوبية؟!

- ممنوع، أعضاء المؤتمر الشعبي العام..

*المعذرة.. عندما يأتيني مثلاً عارف الزوكا من المناطق الجنوبية، بن دغر من المناطق الجنوبية، ثم يأتي إليك ويقول لك لا تتعاطى مع هذه القضية؟

- لا لا في زيارتهم لم يقولوا هذا الكلام، هذا الكلام كان من سابق أنا أتكلم عليه، انه أنت ممنوع في المؤتمر الشعبي العام أن تتعاطى مع القضية الجنوبية..

* إذاً تتعاطى مع ماذا؟

- تتعاطى مع الحوثي ومع قضية صعدة، يعني عندما كان الحوثي محاصر لصنعاء كانت اللجنة العامة تجتمع يومياً ويوم تصدر بيان ويوم لا، والقضية الجنوبية منذ 2007م تحرق أقدام المؤتمريين في الجنوب وممنوع أن يتعاطى المؤتمريون معها، هذا ليس مؤتمر شعبي عام.

* ثم حضروا في 21 سبتمبر ولا يوجد موقف، وأنتم لم تطالبوا ولو حتى بموقف وبيان على كثرة اللقاءات؟

- لا يوجد موقف.. والحوثيون اسقطوا النظام الجمهوري واسقطوا الوحدة ولا يوجد موقف، وكل الموجودين في صنعاء عبدربه وعلي عبدالله والمؤتمر والإصلاح عبارة عن أسراء وعبيد عند السيد عبدالملك الحوثي، وأنت عندما تطلع صنعاء تكون رهينة عنده أم تخالفني الرأي..! الكل في صنعاء هم مأسورون بأبواب صنعاء، المطار لا تستطيع أن تطلع منه إلا بإذن السيد عبدالملك الحوثي، منافذ صنعاء الأربعة لا تستطيع أن تخرج منها.. من يقول لي أنت حر في صنعاء أنت عبد مأسور، ونحن لن نقبل الأسر أعيدوا لي ثورة سبتمبر، رد لي اعتبار لعلي عبدالمغني والثلايا والزبيري أبطال ثورة سبتمبر أولاً، أما الوحدة دفنوها تحت نقم "ملالي قم" ولهذا دفنوها تحت نقم.. هذه الحقيقة المنتهية، ولهذا نحن الجنوبيون عدنا للجنوب.!.

* أنت دعوت وقلت إن على الأخ الرئيس أن يعود إلى الجنوب، لكن البعض يقول "يداك أوكتا وفوك نفخ"، هذا مثل يقال إنه انتم صنعتم هذه القوى الموجودة، أنتم كمؤتمر شعبي عام صناع هذه القوى الموجودة والكل يتكلم حول ذلك كيف تقرأ هذا؟

- لم نصنع نحن..

* ألم ترَ أن قضية صعدة قضية مثلاً المظالم التي حصلت مثلاً في الجنوب في 1994م وما بعد ذلك يعني وعدم التعاطي معها بطريقة سليمة استفحلت وكبرت، أنا اخشى أن اسأل أخي احمد الميسري ويقول لي قضية الحراك أو القضية الجنوبية من 94 من المظالم، وكذا النظام السابق كان جزءاً، وحين انتقل إلى صعدة يقول لي كلام آخر، هل ترى أن هذا كله كان يتعاطى معه نفس المخرج؟

- أكيد نفس المخرج..

• أنت الذي صنعت صنعاء بالطريقة هذه التي تتكلم عنها الآن كمؤتمر شعبي عام؟

- لا.. لا.. ليس كمؤتمر شعبي عام، هناك فرق بين أداء المؤتمر الشعبي العام كحزب و دولة، أنا احد قيادات المؤتمر الشعبي العام، وكنت محافظاً لأبين، أنا لي صوت واضح فيما يخص التعاطي مع القضايا السياسية سواء القضية الجنوبية وأما قضية صعدة فكنت أرى فيها اجماع على اعتبار أنها فئة خارجة، لأنه لا يوجد مقارنة بينما دار في صعدة وما يدور في الجنوب، الجنوب وطن.. الناس تتحدث عن وطن يرون انه مسلوب.. وصعدة مجموعة في مديرية اسمها مران فالمقارنة باينة ومجحفة، ومع ذلك الذين هم فئة في مران سيطروا على الجمهورية وأصحاب الوطن ما زال غائب عنهم الوطن، فالقضية مختلفة، لكن التعاطي في الجنوب كان ظالم، ونحن نبهنا من قبل الجميع، نحن حتى أسهمنا بصبرنا وأسهمنا باعتقادنا أن الوحدة مازالت وإن شوهت، تخضع لعملية تجميل في ظل التطور التكنولوجي.

*في 1994 وما بعده تفرد المؤتمر بالحكم؟

- نعم تفردنا وكان شركاؤنا الاصلاح في مرحلة معينة وظلوا شركاءنا المشائخ والقبائل وكلهم شركاءنا، المؤتمر الشعبي العام لم يحكم منفرداً وأنت اعلم.!

*انتم تركيبتكم هذه؟

- صحيح، ونقبلها، وسيسجل التاريخ أن المؤتمر الشعبي العام كان حزباً حاكماً في احد المراحل، وبالتالي ما دار من أخطاء بدون شك نحن نتحمل جزءاً كبيراً منه، لكن شركاءنا موجودون ودلائلنا موجودة على الشراكة، ولهذا التعاطي مع ما دار في الجنوب هو الذي أوصلنا اليوم إلى أن يصبح سقف الوحدة مهدوماً، لم تعد وحدة، آخر سهم في كنانة الوحدة رمي في مؤتمر الحوار، لم يعد جنوبي مع الوحدة.

*أعلنتم المؤتمر الشعب العام في الجنوب وأنت ترأس اللجنة التحضيرية لمؤتمر الشعبي العام في الجنوب، ما هو هذا التكوين؟

- ليس تكويناً، هو المؤتمر الشعبي العام ولم ينفصل عن المؤتمر الشعبي العام، نحن ما زلنا ضمن النظام الداخلي، هذه خطوات تأتي لاحقاً اذ لا يريدونا نحن.

*لكن ما معنى كلمة رئيس اللجنة التحضيرية للمؤتمر الشعبي العام؟

- لأننا نحضر لشيء يعنينا نحن..

*لكن أنت بهذه الطريقة المخالفة للجنة الدائمة في صنعاء، وأنت تخالف لانهم منعوك، ما تعمله أنت ليس بتنسيق معهم، يعني هنالك انفصال؟

- نعم لكن انا اخضع للنائب الاول لرئيس المؤتمر والنائب الثاني فقط لن أتعامل مع أمانة عامة ولجنة عامة قبلت باختراق النظام الداخلي.

*ولكنهم لم يعودوا في هذه الوظائف؟

- عندي وعند المؤتمر الشعبي في الجنوب مازال الأخ عبدربه منصور النائب الاول لرئيس المؤتمر والدكتور عبدالكريم الإرياني النائب الثاني للرئيس المؤتمر، إلا إذا تخلوا عنها هم هذا الحل الوحيد.

*رئيس اللجنة التحضيرية لماذا؟

- للمؤتمر الشعبي العام في المحافظات الجنوبية..

*في تنظيمكم الداخلي في المؤتمر الشعبي العام..

- لا توجد لجنة تحضيرية.

*ماذا نسمي هذا؟

- هذه ممكن تسميها مخالفة، مخالفة صحيح فلتخصم مخالفاتي من مخالفاتهم..

*ألا ترى أن حل المشكلة بمشكلة أخرى؟

- لا المشكلة في صنعاء ويأتون يحلونها في عدن

*ماهي بدائلكم؟

- بدائلنا لم يفت عنها لكن لدينا بدائل ولدينا خيارات وليس خيار، نحن لسنا في الزاوية اللجنة العامة والأمانة العامة هي التي في الزاوية لا يوجد أمامها خيار ستقوم بهدم المؤتمر الشعبي العام هم، نحن لا نهدم المؤتمر الشعبي العام، نحن نتحدث اليوم عن مكونات قيادية للمؤتمر الشعبي العام المكونات الحالية نحن لم نصنع قيادات نحن نتعامل مع 164 فرع مديرية أو 172.

*164 فرعاً أو 172 في مناطق الجنوبية بشكل عام فقط في المناطق الجنوبية؟

- لا نحن لدينا في الضالع خمس مديريات في الجنوب حضرت الخمس, المديريات التي من الشمال لم تحضر، رفضت، في لحج عندنا ثلاث مديريات حضرت..

*ألا ترى أن 164 أتت كلها من الجنوب.. هناك شيء؟

- هنالك أناس لم يحضروا صحيح، لكن نسبة %90 من قيادات المؤتمر الشعبي العام.

*حضروا فعلاً ام هناك إيعازات مثلاً؟

- حضروا من الملل سئموا من أداء المؤتمر الشعبي العام الركيك سئموا من أن يتحول المؤتمر الشعبي العام إلى شركة خاصة.

*كيف ستتعاملون مع القضايا التالية كلجنة تحضيرية بأي مظلة أو بأي مشروع ستقدمونه، كيف ستتعاملون مع القضايا التالية، أولاً كيف ستتعامل مع ما يحصل في صنعاء مما ذكرته أنت الآن من حوثيين وانصار الله وهذا الوضع الموجود؟

- لسنا معنيين بما يحصل في صنعاء، ونبارك لعبدالملك الحوثي صنعاء ونطالب عبدربه منصور بالعودة إلى عدن..

*إذاً لم تعودوا مؤتمر شعبي عام؟

- ممكن، ليش لا.. سيبقى المؤتمر الشعبي في عدن سنبقى جاهزين نحن..

*كيف ستتعاملون مع القضية الجنوبية؟

- نحن في بياننا الأخير، يقول قرار اتخذ في الاجتماع الأخير وفوضنا بالتنسيق المباشر مع كل مكونات الحراك الجنوبي السلمي في التعاطي مع القضية الجنوبية، وهذا لأول مرة المؤتمر الشعبي العام يتخذ مثل هذا القرار ولو اتخذ المؤتمر الشعبي العام في لجنته العامة في صنعاء، سيكون من افضل القرارات التعاطي على الأقل لتصويب اداء الحراك بما يخدم الشأن الجنوبي الحقيقي بدل ما تقدم القوى الانتهازي والمرتزقة ويزداد الاحتقان يوماً بعد يوم.

*هل يقبل بكم الشارع او القوى في الجنوب التي لم تستمعوا لها هذه السنوات كلها، والآن لأنه حصلت مشكلة ما بين النائب ورئيس المؤتمر الشعبي العام، القوى في الجنوب هل تقبلتكم أو ستتقبلكم؟

- أولاً مع التقدير، السؤال هذا يمكن ان تكون إجابته صادمة، لكن هذا السؤال أنا لا أقبله وسوف اعمله جملة اعتراضية، لأني لست محتاجاً لإذن من أي أحد في التعاطي مع الشأن الجنوبي أنا رقم، وأنا جزء من أبناء الجنوب، ومالك وصاحب الملك لا يسأل فإن قبلوني شأنهم وإن لم يقبلوني شأنهم..

*من تقصد؟!

- القوى التي ذكرتها، القوى التي في الجنوب، إذا احد تجرأ، وقال لم نقبلكم ستسمع ردنا، ومع ذلك 19 مكوناً من مكونات الحراك الجنوبي تم اللقاء بها والكل يسمعها وجلسنا معهم ولدينا تنسيق، لكن هذا السؤال يجب ان يغلق لأنه ليس لي أنا، أنا أتكلم بشكل عام مهما كانت رؤاهم في القضية الجنوبية، يجب أن يكونوا مقبولين في الجنوب لانهم من أبناء الجنوب، وهذا مستقبل لهم ولأبنائهم لا يحدده أحمد الميسري ولا يحدده أي حراك نحدده جميعاً بالآليات المعروفة في العالم.

* الناس هنا يقول انه من مشاكل الحراك في الجنوب أو من مشاكل القضية الجنوبية عادلة، لكن مشكلتها في قواها، أولاً تضع أسقفاً أحياناً يصعب تحقيقها "يوم ثلاثين سوف نعمل ونعمل ويوم ثلاثين لا يحصل شيء"، ثانياً تحمل يقولون عبئاً اسمه القيادات المترهلة.. "لماذا سألتك هذا السؤال اخشى ان يقولوا إنكم انتم مع هذه القيادات ويقولوا لماذا تأتون لنا من جديد وقد جربناكم"؟

- أولاً.. أؤكد الكلام هذا الذي قلته، لكن نحن أولاً عندما أتينا إلى التعاطي مع القضية الجنوبية لا نأتي على حساب أحد، نحن نقدر مكونات الحراك، ولدينا معرفات دقيقة بأسمائهم وقياداتهم ومكوناتهم لأسبقية في الادوار، أسبقية النضال في الساحات الذي قرؤوا قبلنا اليأس من صنعاء، وقرأنا متأخرين، فقط نعتذر نحن عن تأخرنا في مسألة فهم اليأس من صنعاء.. لكن لدينا مبرر نحن لم نطعن الوحدة، انا من الناس الذين يرون أن الوحدة بالنسبة له خيار، وانا مع الوحدة، واذا كانت قوى الحراك تقبل حديثي لان ردي مثل ما تقول انت في سؤالك ان اطروحاتكم اما سقوف لا يمكن الإمساك بها وهي العيش في الوهم ليس في الحلم، الحلم متاح، لكن الوهم لا يمسك، أما الحلم بالإمكان أن تحققه أو تعتمد على قيادات مترهلة أصلاً لديها عمى، لديها عدم رؤية من الكبر، لا ترى، وقد يمكن ان تقودكم إلى الهاوية، ولهذا كنا نرى ان وجودنا في الوحدة افضل وكانوا يسمعون وجهة نظرنا هذه.. 

*ومازال؟

- لا.. أين الوحدة أعطني الوحدة وسوف أناقشك.. نحن الجنوبيون لم نخن الوحدة..

*أنتم أصحاب شعار "الوحدة أو الموت؟

- نعم، لكن نحن كنا نظن أن الوحدة تهدد من أين.. نقيض الوحدة الانفصال، كنا نعتقد أنه من انباء الجنوب، كنا نعتقد أننا نحن الجنوبيين الذين مع الوحدة، اننا يمكن ان نكون صمام أمان او مترس اول للدفاع عن الوحدة، طعنت الوحدة من ظهورنا من المحافظات الشمالية..

*ماذا تقصد، هل تقصد بعض القوى؟

- محافظات شمال الشمال وكل المجتمع قبلها أبناء الشمال قبلوا جميعاً بسقوط صنعاء تحت أيدي الحوثي، ألم يقبلوا، ألم تذهب القوى السياسية كلها لتوقع، "يا أخي امسك قلمك لا توقع للملكيين وإن هزمت ففي الحرب هزيمة ونصر، لا بأس من ان تستريح للوراء" لكن تهزم وتأتي توقع وتشرع للحوثي ان يكون شريكاً سياسياً أي شريك سياسي، أين قتلانا الذين قتلوا في صعدة هل قتلوا عبثاً!.

* لماذا ترفض أنت مثل هذه القضية، يعني أليس الحوثي قوة سياسية موجودة؟

- ليست قوة سياسية، بل قوة عسكرية باطشة، من الذي قال انها سياسية، هل تسمي من يطلعون في وسائل الاعلام الذين يلتفون من المرتزقة والاعلاميين، الذين كانوا في أكناف المؤتمر أو في أكناف الاصلاح أو بتحركات عرقية مقيتة وسلالية، ليسوا حوثيين هؤلاء ولم يذوقوا حروباً، الحوثيون معروفون، الذين قاتلوا مع الحوثي، الحوثي لا يملك مشروعاً سياسياً.

*ألا ترى أن هذا فيه إقصاء للآخر، أليس الحوثي في الأخير رقم موجود، بغض النظر؟

- نعم رقم، وانا باركت له بصنعاء، مبروك على السيد عبدالملك الحوثي..

*لكن أنت في المؤتمر الشعبي العام شاركت في الحوار الوطني، وقلت نحن من أول الناس في مؤتمر الحوار الوطني، هذا من ضمن مكونات الحوار الوطني؟

- أتى إلى الحوار الوطني وهو ما زال في صعدة او قبل حرب سفيان لكن الامر اختلف قد تظن الجغرافيا صغيرة التي عبرها من حرف سفيان إلى صنعاء، صح المسافة بسيطة، لكنها بحسابات التاريخ وآثارها في المستقبل قضت على وطن وعلى نضال خمسين سنة في الثورة.. هذا الأمر ليس بالهين، مؤتمر حوار أصلاً مرفوض، الآن أصبحت اتفاقية السلم والشراكة هي الأساس فعندما يذهب المؤتمر الشعبي العام والإصلاح والاشتراكي، يعني شيء مؤسف وشيء مخزي يوقعون بأن الحوثي شريك في الحياة السياسية وانهم ملزمون باتفاق السلم والشراكة، أي إذلال..!

*ولكن هذه قوة قائمة موجودة؟

- لا توقع لها وامسك قلمك فقط والزم بيتك..!

*أنا أوقع من أجل الحفاظ على الدماء والحفاظ على..

- هل حافظت وهل حافظوا بعد ما وقعوا، بل وصلوا إلى قيفة، ووصلوا إلى الحديدة، ماذا عملت توقيعاتهم..

*وإذا لم يوقعوا ستراق الدماء في كل مكان؟!

- هي تراق أصلاً..!

*يمكن هي تراق بنسبة %5 لو لم يوقع كانت ستراق %100؟!

- ليس صحيح، عندما تشاهد الأمة النخب وهي مطأطئة رؤوسها وتوقع رأت العوام والاتباع ان هؤلاء وراء مصلحتنا في التوقيع فانبطحوا للحوثي، ويفوت بسببه اطقم إلى أن يدخل الحديدة واربع محافظات ولا يعترضها لا جيش ولا غيره، أي كلام تقول التوقيع، هذا التوقيع عار في جبين الأحزاب كلها.. لا يوقعوا فلينتصر الحوثي وليأخذ صنعاء لا بأس يأخذها ويأخذ القصر الجمهوري ويأسر عبدربه منصور هادي، ويحاكم علي عبدالله صالح، ويفعل ما يريد، لكن لا تشرّع له لانه قتل أبطالاً ورجالاً في حرب صعدة، كيف تأتي وتقول لي هذا قوة سياسية، هذا ليس قوة سياسية..

*مظالم صعدة يقال إن الحروب الستة في صعدة الذي كان المؤتمر الشعبي العام يمسك بزمام الحكم في ذلك الوقت يعني ظلم فيها؟

- يجوز انه ظلم لا استطيع أن افتيك حقيقة، لكن يتم التعاون معه على اساس أنه فئة خارجة عن النظام والقانون، هكذا كنا نعلم، ودفع الجيش في سبيلها..

* لماذا لا يكون النظام نفسه في هذه الحروب السته كان ظالماً، يعني الآن قام ورفع صوته الحوثي ورفع مطالبه، وقال أنا قوة موجودة، أنا حضور موجود، لا تؤمنون انتم بشراكة السياسية، تؤمنون بالشراكة بالقوة، يعني "البلاد لا تمشي إلا بصميل"؟

- لا.. هو دخل مؤتمر الحوار قبل أن يدخل صنعاء..

* دخل مؤتمر الحوار وخلص مؤتمر الحوار، ولم يشرك في شيء، لم يدخل مستشار للرئيس ولم يدخل في حكومة ولم يُشرك في أي شيء وهو منتظر الشراكة التي وقع عليها؟!

- الحوثي الآن اشترك في الحكومة، الهدف ليس الحكومة، هو لا يريد الحكومة، هو يريد البلد كلها..

*إذاً البلد لا يوجد فيها ناس يحكمونها مثل الناس؟

- يا مرحبا.. يحكمها، أنا أقول لك حلال على عبدالملك الحوثي صنعاء، نحن لسنا معنيين بما يدور في صنعاء، كنا معنيين في وقت معين، لسنا معنيين الآن.. إذا كان كبار القوم ومراكز القوى وحاشد وبكيل وأقيال اليمن ينبطحون للحوثي هذا الانبطاح نحن لسنا معنيين، نحن لسنا معنيين تاريخياً أيضاً، حركة التاريخ تعيد نفسها، وهم يعلمون هذا الكلام، ويعلم عبدالملك الحوثي إلى أين يصل..


*كيف ترى مستقبل اليمن بشكل عام؟

- أنا أتفاءل حقيقةً ان الحوثي ستقوم له أحفاد سبتمبر وأكتوبر وسيعيدونه إلى حيث كان، وهو وضعه الطبيعي..

*مستقبل القضية الجنوبية؟

- مستقبل القضية الجنوبية أنا متفائل بها جداً متفائل لان الحل آتٍ للقضية الجنوبية وان الانفصال قادم، ولكن مراحل الانفصال هذه المطلوب مناقشتها..

*مشروع الوحدة بالنسبة لأحمد الميسري؟

المقالات

تحقيقات

dailog-img
كيف تحوّلت مؤسسات صنعاء إلى “فقَّاسة صراع” الأجنحة داخل جماعة الحوثي؟ (تحقيق حصري)

حوّل خلاف موالين لجناحين (متشددين) متعارضين داخل جماعة الحوثي المسلحة “جلسة مقيّل” خاصة- بالعاصمة اليمنية صنعاء خلال عيد الأضحى المبارك- إلى توتر كاد يوصل إلى “اقتتال” في “مجلس” مليء بالأسلحة والقنابل ا مشاهدة المزيد

حوارات

dailog-img
العليمي رئيس مجلس القيادة: المجتمع الدولي لا يمارس ضغوطات فعليه ضد ميليشيا الحوثيين والحكومة تواجه عجز صرف مرتبات الشهر القادم ودمج المكونات المسلحة بالجيش مرحلة قادمة

أجرت "قناة العربية الحدث" مقابلة تلفزيونية مع رئيس مجلس القيادة الرئاسي الدكتور رشاد العليمي تحدث خلالها عن قضايا محورية هامة. الدكتور رشاد العليمي في سياق الحوار أكد أن الولايات المتحدة الأمريكية ترفض تصنيف جماعة الحو مشاهدة المزيد