الرئيسية   الأخبار

وجهاء المحافظة يطالبون الرئاسية بإخراج مسلحي الحوثي من مناطق الصفراء والغيل وبراقش.

الجوف.. الحوثيون يخرقون اتفاق التهدئة في يومها الأول واندلاع اشتباكات بالساقية

الأحد 20 يوليو-تموز 2014 الساعة 04 مساءً / أخبار اليوم/ خاص
.
توصلت لجنة وساطة رئاسية وقبلية إلى إيقاف النار بين جماعة الحوثي المسلحة والقبائل في محافظة الجوف.

وفي السياق أفادت مصادر قبلية "أخبار اليوم" بأن جماعة الحوثي لم تلتزم باتفاق التهدئة بعد إبلاغ لجنة الوساطة الطرفين بإيقاف إطلاق النار ابتداءً من صباح أمس السبت..

ووفقاً للمصادر فقد أقدمت جماعة الحوثي أمس على خرق التهدئة بمحاولة اختراق الطوق الأمني الذي تفرضه قوات من الجيش وأبناء القبائل بإرسالها تعزيزات تمثلت في أسلحة ومجموعة من العناصر الحوثية المسلحة، لافتة إلى أن قوات الجيش المسنودة بأبناء القبائل تصدّت للتعزيزات الحوثية عند مدخل الطوق الأمني بمنطقة الساقية التابعة لمديرية الغيل.

وأوضحت المصادر أن اشتباكاتٍ نشبت بين أفراد الطوق الأمني وعناصر الحوثي المسلحة استمرت نحو نصف ساعة وانتهت بانسحاب وعودة مليشيا الحوثي.

وأشارت المصادر للصحيفة إلى أن اللجنة الرئاسية والقبلية تواصلت بوجهاء الجوف بشأن سبب المواجهات التي جرت بمنطقة الغيل رغم التهدئة، لافتةً إلى أن أبناء ووجهاء الجوف أبلغوا لجنة الوساطة بأن التهدئة لا تعني القبول بدخول تعزيزات لعناصر الحوثين مؤكدين للوساطة أن التهدئة تبدأ برفع كافة النقاط التي تسيطر عليها جماعة الحوثي وإخراج عناصرها المسلحة من مناطق الصفراء والغيل وبراقش وإحلال قوات من الجيش في النقاط التي تتمركز فيها عناصر الحوثي وأبناء القبائل..

وأفادت المصادر للصحيفة بأن أبناء الجوف يشعرون بأن هذه الوساطة تأتي في إطار المؤامرة على محافظة الجوف وذلك على غرار ما حدث في محافظة عمران.

ووصلت أمس لجنة وساطة رئاسية إلى محافظة الجوف شمال البلاد لإيقاف المواجهات الدائرة بين قوات الجيش مدعومة برجال القبائل ومسلحي جماعة الحوثي بالمحافظة.