بسبب الانفتاح والكبت وغياب دور الأخصائي في المدارس..

المعاكسات تعصف بأمان طالبات المدارس..!!

2013-01-11 15:30:44 استطلاع.. ماهر منصر



يقول الإمام الشافعي رحمه الله:
يا هاتكاً حرم الرجال وقاطعاً
سبل المودة عشت غير مكرم
لو كنت حراً من سلالة ماجد
ما كنت هتاكاً لحرمة مسلم
من يزن في بيت بألفي درهم
في أهله يزنى بغير الدرهم
المعاكسات من الظواهر الخطيرة التي غزت مجتمعنا اليمني وتفاقمت بشكل واضح وخطير بما لها من إنعاكسات سلبية تهدد أمن وسلامة المجتمع، وتضرب جدار العلاقة الإيجابية بين الجنسين، وما تمثله من انتهاك سافر للثوابت خصوصاً أننا في مجتمع متدين ومحافظ تقوم العلاقة فيه على تشريعات ونصوص واضحة عن كيفية العلاقة بين الجنسين، وتكفل حقوق المرأة وبالتالي فإن هذه الظاهرة تمثل اعتداء على حقوق المرأة التي كفلها الشرع وأقرتها القوانين الدولية الخاصة بحقوق الإنسان، وهنا اعتداء على حق المرأة في العيش بكرامه وطمأنينة خصوصاً أنه قد تجاوز في بعض الأحيان المعاكسة والتي تصل إلى حد التحرش في حال كان الفعل حاضراً بدلاً عن الكلام، ومن أحد أوجه الخطورة، أنها قد تمارس ضد فتيات مازلنّ في سن الطفولة خصوصاً طالبات في المدارس، حيث يتم العبث وانتهاك طفولتهن وبراءتهن بكلام بذي وغير أخلاقي، أولئك الذين ليس لديهم أي وازع ديني أو أخلاقي ولكن هنا دعونا نتسأل عن أسباب إنتشار هذه الظاهرة في مجتمعنا اليمني ونستطلع آراء العديد من الشباب والشابات وخرجنا بالحصيلة الآتية..

أنفتاح وكبت..
تتخذ المعاكسات صوراً عديدة حسب الواقع، تتمثل في الملاحقة والتلفظ بالكلام أو بكتابة الأرقام على جدران مدارس البنات، كذلك حركة العين غير اللفظية (الغمز)، ولا ننسى أن للتكنولوجيا دور مهم في انتشار هذه الظاهرة، وتوفر وسائل جديدة أيضاً، حيث نلاحظ أن البعض يستخدم مواقع التواصل الاجتماعي في المعاكسات، وعن هذه الظاهرة وأسبابها تتحدث الطالبة الجامعية سعيدة الوصابي قائلة إن المعاكسات أسلوب سيء وغير أخلاقي يبعث على الضيق وعدم الطمأنينة عند الفتيات، حيث أصبحت البنت كالفريسة تتلقفها أعين وأفواه الشباب(المهووسين)، وتضيف قائلة: إن هذه الظاهرة جديدة على بلادنا، موجزة العديد من الأسباب لهذه الظاهرة ومن هذه الأسباب ـ على حد قولها ـ الإنفتاح الحاصل للشباب الذين يتأثرون بوسائل الإعلام، التي تنقل إليهم حياة مجتمعات تختلف عن مجتمعنا من حيث العادات والتقاليد السائدة والثقافة، وتؤكد أيضاً أن الشاب الذي يقدم على المعاكسات سواء في الشارع أو في الجامعة أو في المدارس فإن دل على شيء فإنما يدل على الأخلاق السيئة التي يمتلكها فيلجأ إلى المعاكسة لإفراغ ما يعانيه من كبت، وهو أيضاً لا يمتلك ثقافة بكل ما تحمله الكلمة من معنى.
الفتاة الغنيمة..
أما الحارث الثور (طالب جامعي)فيقول: إن من أسباب المعاكسة التي يقدم عليها الشاب تتمثل بالآتي: الإغراء الناجم من المرأة تجاه الرجل والعكس، ويحدد هذا الإغراء باللبس والحركة، فشل بعض الشباب والشابات في علاقات سابقة، فيلجأون إلى المعاكسة لتفريغ شعورهم، العزوف عن الزواج بسبب ارتفاع التكاليف المتطلبة للزواج، اتساع أوقات الفراغ عند الشباب وملأها بالمعاكسات، ويضيف إن من الأسباب أيضاً العزوف عن العلاقات التقليدية القائمة على الاختيار من قبل الأسرة، والبحث عن علاقات عبر الملاحقة، والثقافة الخاطئة عند البعض الذين يرون أن البنت مكانها في البيت وبالتالي فإن خروجها من البيت يعتبر غنيمة.
مدارس جوار الأسواق..!!
ويعد وجود كثير من مدارس الفتيات إلى جوار الأسواق الشعبية وأسواق القات سبباً كافياً لتعرض الصغيرات للمعاكسات الخادشة منها للحياء، حيث تخرج الفتيات من المدرسة في وقت الظهيرة وتكون هذه الأسواق مكتضة بمرتادي هذه الاسواق سواء لشراء القات أو لتناول وجبة الغداء أو مروراً من الأسواق، فتتعدى المعاكسات الألفاظ النابية والخادشة للحياء.. تقول غيداء ـ موظفة ـ في إحدى الأيام، أثناء عودتي من عملي ومروري جوار مدرسة نسيبة مرت فتاة ترتدي الزي المدرسي الأخضر أي أنها في المرحلة الأساسية، لا يتجاوز عمرها الثالثة عشرة فوجئت برجل في الخمسينيات من عمره يمد يده ويمسك صدرها، رأيت الفزع في وجه الصغيرة وهي تسبه وتلعنه وفي عينيها الصغيرتين خوف ورعب ودموع طفلة تفاجأ بانتهاك صارخ لطفولتها..
لا رقابة..!!
"يعتاد طلاب المدارس الثانوية الجلوس إلى جوار مدارس البنات سواء في الصباح أو وقت انتهاء الدوام وانتظارهن ومطاردتهن في الشوارع والسير خلفهن والتغزل بهن ورمي الأرقام في طريقهن، أيضاً كتابة عبارات قد تكون نابية على جدارن أسوار مدارس الفتيات، كل هذا يحدث دون رقابة من الدولة أو حماية للفتيات..
 " تقول سميرة العريقي معلمة..
تحديد..!!
سمير الحدأ ـ طالب ثانوية ـ يتحدث بفخر قائلاً " نجتمع أنا وأصدقائي في الصباح ونجلس في طريق مدرسة البنات ونضحك كثيراً على الطالبات، حيث نصرخ في وجوههن أو نرمي لهن أرقام التلفونات أحياناً تكون وهمية، وهناك فتيات يأخذن الأرقام، ويعقب: الفتاة المحترمة لا تأخذ الرقم..!!؟"
تجاور مدارس الجنسيين..
في ظاهرة غريبة تتجاور مدرسة نسيبة للفتيات ومدرسة معاذ للأولاد وكثيراً ما يقوم الطلاب بمضايقة الطالبات ورمي الرسائل والأرقام عبر السور المشترك مدرستين، يعلق أحد الطلاب الصغار قائلاً ببراءة " طلاب مدرستنا الكبار -ويقصد طلاب التاسع ـ قليلي أدب يكتبون الأرقام ويرموها لمدرسة البنات حق نسيبة، وقد حصلت مشكلة كبيرة بسبب هذا"
أخاف على بناتي..!!
سلمى ـ طالبة في الصف الثامن ـ عادت من المدرسة تسأل والدتها عن معنى عبارة همس بها طالب ثانوية في أذنها وهي عائدة من مدرستها، صطدمت الأم وهي تسمع العبارة تلبكت وشعرت بالحرج الشديد، في عبارة جنسية صريحة ونابية، وكل ما استطاعت أن تفيد طفلتها به هو أن هذه العبارة لم يقلها غير شخص لا يخاف الله وإنه ذنب كبير، ومع ذلك تقول الأم قرأت في عيني ابنتي عدم الاقتناع بماقلته، ومتأكدة أنها ستسأل صديقاتها في المدرسة وهذا ما يخيفني، تضيف الأم كيف يمكن أن آمن على بناتي أثناء ذهابهن وإيابهن إلى مدارسهن..؟؟
صرخة معلم..
كتب أحد المعلمين قائلاً "إن دور الأخصائي الاجتماعي والأخصائي النفسي في المدرسة أدق وأخطر من دور المعلم إذا مورس على نحوه الصحيح، بعيداً عن التنظيم الورقي والعمل المكتبي،الذي استهلك بريق هذا الدور في ترتيب السجلات وإعداد الفواتير، ترقباً لقدوم المتابعين والموجهين الذين لا ينظرون إلا في الأوراق المُنمقة دون سواها!.
فحينما يتوارى دور التربية الاجتماعية والنفسية في الأدراج وفوق الرفوف بفعل الروتين المُخيف، ينهار من العملية التعليمية ركن هام لا يعوضه شيء آخر، إذ يغيب عن مؤسسة التعليم الرقيب التربوي الذي يرصد بدقة مشكلات الطلاب، الأخلاقية، والمادية، والعائلية، والنفسية، ثم يدرسها، ثم يحللها، ثم يطرح البدائل الملائمة لحلها بالتعاون مع إدارة المدرسة ومجلس الآباء والمعلمين.
نعم، غابت القرارات التربوية والمعالجات النفسية، وغابت آليات التفعيل والرقابة الميدانية على أعمال الأخصائي الاجتماعي والنفسي، فتفجرت حالات العنف، وسوء السلوك، والانحرافات العاطفية بين جدران الفصول الدراسية، وخارج المدرسة فغاب عن المدرسة الجو التربوي اللازم لعملية التعليم والتعلم، وتحول الأمر إلى كر وفر وصياح وتشابك و معاكسات وشكاوى بين الطلاب من جهة، وبين المعلمين والطلاب من جهة أخرى، يتكرر هذا يومياً على مرأى ومسمع دون أن يتحرك للتربية الاجتماعية والنفسية طرف.
قديماً، كان الطالب المشاغب أو المنحرف أو سيء السلوك أو المعاكس يتزلزل خوفاً حينما يعلم بقرار إحالته إلى الأخصائي الاجتماعي؛ لأنه يدرك جيداً أن قراراً تربوياً سيتخذ في شأنه، إما باستدعاء ولي الأمر، أو استبعاده من المدرسة، أو فصله وتحويله إلى نوعية أدنى من التعليم، حسب حجم المخالفة التي وقع فيها، ولذلك كان للمدرسة وللفصل وللمعلم جلال لدى الطالب، ترتب عليه التزام وانضباط في المظهر والمسلك والتعامل داخل حرم المدرسة، وعليه كانت حالات الخروج على النظام المدرسي نادرة وهينة، ومن ثم دارت عجلة الدراسة في المدارس على نحو يريح الجميع.
أما الآن، فحدث ولا حرج، إذ انحصر دور الأخصائي الاجتماعي والنفسي في التوقيع حضوراً وانصرافاً في السجل المخصص، واستقبال الضيوف والمتابعين بالمشروبات الساخنة والباردة حسب درجة حرارة الجو، و «تستيف» الأوراق، ولا علاقة لهما البتة بالعملية التعليمية، ولا تعاون بينهما مطلقاً من أجل إحداث شيء، ذلك لأن الرغبة في العمل قد ضمرت بفعل التراخي والكسل في المتابعة الميدانية والمساءلة من قبل مديري المدارس والسادة الموجهين على السواء.
أعلم جيداً أن مئات المذكرات المكتوبة من قبل المعلمين بشأن السلوكيات الرديئة للطلاب تموت في مكتب الأخصائي الاجتماعي، ذلك لأنها لا تسجل في سجل رسمي، وذلك لأن مدير المدرسة لا يتابع تنفيذها، وبالتالي فلا يهم الطالب أن يكتب المعلم فيه عشرات المذكرات وهو يعلم مقدماً مصيرها.. «سلة المهملات»، صحيح أن هنالك معلمين يتجنون على بعض الطلاب، لكن أين دور الأخصائي في البحث والتحقيق وتحري تطبيق الجوانب التربوية واتخاذ ما يلزم نحوها من إجراءات، وإحالة المشكلات المتعلقة بالجوانب النفسية إلى الأخصائي النفسي لمعالجتها؟
أيها السادة.. نحن أمام ظاهرة فقدان المدارس لدورها التربوي والتقويمي بالغياب المتعمد لدور التربية الاجتماعية والنفسية بالمدارس، وهو ما ولد ظاهرة العنف في المدارس، وسوء السلوك داخل وخارج المدارس بصوره التي لا تخطر على بال،.. فهل لكم من وقفة حازمة قبل فوات الأوان؟!.

المقالات

تحقيقات

dailog-img
كيف تحوّلت مؤسسات صنعاء إلى “فقَّاسة صراع” الأجنحة داخل جماعة الحوثي؟ (تحقيق حصري)

حوّل خلاف موالين لجناحين (متشددين) متعارضين داخل جماعة الحوثي المسلحة “جلسة مقيّل” خاصة- بالعاصمة اليمنية صنعاء خلال عيد الأضحى المبارك- إلى توتر كاد يوصل إلى “اقتتال” في “مجلس” مليء بالأسلحة والقنابل ا مشاهدة المزيد

حوارات

dailog-img
الدكتور محمد سالم الغامدي لـ (أخبار اليوم) الحاجة لتعديل تقومينا الهجري تأتي من ضرورة ضمان دقة توقيت الشرعية السماوية

قال الكاتب الصحفي السعودي الدكتور محمد سالم الغامدي، إن التعديل للتوافق مع حركة الأبراج والفصول لضمان أن يكون العالم الإسلامي متناسيا تماما مع الظواهر الفلكية المحددة. وأكد الغامدي في حوار خاص أجرته (أخبار اليوم) إن هذا مشاهدة المزيد