خبير: باريس وجهة رئيسية لتجارة الآثار اليمنية المنهوبة

2024-07-09 23:02:37 أخبار اليوم - متابعات

  

حذّر خبير يمني في شؤون الآثار من أن متحف اللوفر في باريس يعرض آثارًا يمنية مهربة، لا يُعرف بعد كيف وصلت إلى فرنسا من اليمن.

وأوضح عبدالله محسن، في منشور على فيسبوك، رصد فيه مجموعة من القطع الأثرية اليمنية المعروضة في متحف اللوفر، أن باريس تحولت خلال العقد الماضي إلى إحدى أهم الوجهات، إن لم تكن الأكبر، لبيع آثار من اليمن والعراق وسوريا وليبيا في أوروبا.

وأشار محسن إلى عمليات تهريب ممنهجة للآثار اليمنية نفذتها قيادات حوثية خلال السنوات الأخيرة، حيث يتم بيع هذه القطع النادرة في السوق السوداء، ويجد بعضها طريقه في النهاية إلى متاحف غربية مثل اللوفر.

ووجود هذه القطع في متحف اللوفر دون وثائق تثبت طرق الحصول عليها، يثير أسئلة حول كيفية وصولها إلى هناك دون ضبطها من قِبل السلطات في المنافذ الحدودية التي مرت عبرها.

وتعرضت المدن الأثرية والتاريخية في اليمن للنهب والتنقيب العشوائي طوال الفترات الماضية زادت حدتها خلال سنوات الحرب حيث تعرضت الآثار اليمنية للتهريب والتدمير الممنهج والبيع في مزادات علنية حول العالم وعلى شبكة الإنترنت.

وبين الحين والآخر، يكشف الخبير والمختص في الآثار عبدالله محسن تفاصيل جديدة عن آثار يمنية قديمة تُعرض وتباع بشكل مستمر في العديد من دول العالم، لا سيما في الدول العربية والغربية.

ويوجه محسن نداءات متكررة للحكومة اليمنية لاستعادة هذه القطع الأثرية التي تُعرض في المزادات بأسعار زهيدة، وللعمل على منع تهريبها من داخل البلاد.

ومنذ انقلاب الميليشيات الحوثية الإرهابية وإشعالها فتيل الحرب في اليمن، تعرضت الآثار اليمنية لعمليات تنقيب ونهب واسعة، مما أدى إلى تهريبها وبيعها في أسواق دول الخليج وأوروبا بأسعار زهيدة، ما يشكل خسارة فادحة للتراث الثقافي اليمني.

          

الأكثر قراءة

المقالات

تحقيقات

dailog-img
كيف تحوّلت مؤسسات صنعاء إلى “فقَّاسة صراع” الأجنحة داخل جماعة الحوثي؟ (تحقيق حصري)

حوّل خلاف موالين لجناحين (متشددين) متعارضين داخل جماعة الحوثي المسلحة “جلسة مقيّل” خاصة- بالعاصمة اليمنية صنعاء خلال عيد الأضحى المبارك- إلى توتر كاد يوصل إلى “اقتتال” في “مجلس” مليء بالأسلحة والقنابل ا مشاهدة المزيد

حوارات

dailog-img
الدكتور محمد سالم الغامدي لـ (أخبار اليوم) الحاجة لتعديل تقومينا الهجري تأتي من ضرورة ضمان دقة توقيت الشرعية السماوية

قال الكاتب الصحفي السعودي الدكتور محمد سالم الغامدي، إن التعديل للتوافق مع حركة الأبراج والفصول لضمان أن يكون العالم الإسلامي متناسيا تماما مع الظواهر الفلكية المحددة. وأكد الغامدي في حوار خاص أجرته (أخبار اليوم) إن هذا مشاهدة المزيد