العثور على الناجين من ثوران بركان بومبي قبل 2000 عام

2024-06-12 03:12:17 أخبار اليوم - متابعات

  

 يعتقد علماء الآثار أنهم اكتشفوا الناجين المفقودين من مدينة بومبي الذين تمكنوا من النجاة من الثوران البركاني المرعب الذي استمر 18 ساعة قبل 2000 عام، وفقا لصحيفة "ذا صن" البريطانية.

وبحسب ما ذكرته الصحيفة غالبًا ما يتم تصوير أنه لم يكن هناك ناجون بعد ثوران بركان جبل فيزوف عام 79 بعد الميلاد، لكن الاكتشافات الأخيرة تشير إلى أن السرد ليس صحيحًا تمامًا.

اكتشف علماء الآثار أطلالًا جديدة تم العثور عليها في بومبي، والتي تكشف عن مدينة متجمدة في الزمن، ومن بين جميع الأنقاض، كشفت الحفارات عن علامات تشير إلى استمرار الحياة بعد الانفجار البركاني، مما يشير إلى أن الناس تمكنوا من النجاة من الكارثة الطبيعية.

توصف الأدلة الجديدة بأنها "أكبر عملية تنقيب أثرية في بومبي منذ جيل كامل"، وتشير بقوة إلى احتمال هروب الناس، البقايا البشرية التي تم العثور عليها سابقًا في بومبي لا تمثل سوى جزء صغير من سكانها.

كانت العديد من الأشياء مثل العربات والخيول والسفن والصناديق القوية مفقودة، مما أدى إلى ظهور نظريات مفادها أن بعض الأشخاص استخدموها للهروب.

ويشير هذا وحده إلى أنه كان من الممكن أن يكون الكثير من الناس قد فروا في الوقت المناسب للبقاء على قيد الحياة.

 لكن نظرًا لأن البحث عن هؤلاء الأشخاص لم يكن أولوية قصوى أبدًا، لم يتم تقديم أي دليل يدعم هذه الادعاءات.

باستخدام طريقة تضمنت البحث عن الأسماء الرومانية الفريدة لبومبي في المجتمعات المحيطة بها بعد ثوران البركان، تم العثور على دليل على وجود أكثر من 200 ناجٍ في 12 مدينة.

تقع هذه البلديات في المقام الأول في المنطقة العامة لمدينة بومبي، ويبدو كما لو أن معظم الناجين بقوا على مقربة قدر الإمكان من المدينة، وفضلوا الاستقرار مع ناجين آخرين، واعتمدوا على الشبكات الاجتماعية والاقتصادية من مدنهم الأصلية أثناء إعادة توطينهم.

ويضيف التقرير أن بعض الأسر التي هربت، على ما يبدو، استمرت في العيش في مجتمعاتها الجديدة، ويُعتقد أن بعض الناجين من بومبي قد استقروا في أوستيا، موطن تمثال نبتون.

ماذا حدث في مدينة بومبي؟

كانت بومبي ذات يوم مدينة رومانية قديمة مزدهرة للغاية تقع على خليج نابولي في منطقة كامبانيا الإيطالية، كانت موطنًا لـ 11000 شخص وتفتخر بنظام مياه معقد ومدرج وصالة للألعاب الرياضية وحتى ميناء.

في 4 أغسطس، عام 79 م، اندلع بركان فيزوف في واحدة من أعنف الانفجارات البركانية في تاريخ البشرية، لقد أطلق الحجر والرماد والغازات البركانية على ارتفاع 21 ميلاً في السماء بمعدل عشرات الآلاف من الأمتار المكعبة في الثانية.

وقيل إن الطاقة الحرارية المنبعثة كانت مائة ألف مرة من الانفجارات النووية في هيروشيما وناجازاكي ومع ذلك، فقد تم الحفاظ على المدينة تحت الحطام البركاني لعدة قرون، حتى تم اكتشافها في أواخر القرن السادس عشر.

الحطام البركاني نتيجة ثوران جبل فيزوف حول الناس إلى رماد حيث كانوا يقفون، ويعتقد الخبراء الآن أن حرارة البركان أدت إلى غليان دماء الناس، مما أدى إلى انفجار رؤوسهم ويُعتقد أن حوالي 2000 شخص قتلوا في بومبي، التي كان عدد سكانها في ذلك الوقت 11000 نسمة.

               

الأكثر قراءة

المقالات

تحقيقات

dailog-img
كيف تحوّلت مؤسسات صنعاء إلى “فقَّاسة صراع” الأجنحة داخل جماعة الحوثي؟ (تحقيق حصري)

حوّل خلاف موالين لجناحين (متشددين) متعارضين داخل جماعة الحوثي المسلحة “جلسة مقيّل” خاصة- بالعاصمة اليمنية صنعاء خلال عيد الأضحى المبارك- إلى توتر كاد يوصل إلى “اقتتال” في “مجلس” مليء بالأسلحة والقنابل ا مشاهدة المزيد

حوارات

dailog-img
الدكتور محمد سالم الغامدي لـ (أخبار اليوم) الحاجة لتعديل تقومينا الهجري تأتي من ضرورة ضمان دقة توقيت الشرعية السماوية

قال الكاتب الصحفي السعودي الدكتور محمد سالم الغامدي، إن التعديل للتوافق مع حركة الأبراج والفصول لضمان أن يكون العالم الإسلامي متناسيا تماما مع الظواهر الفلكية المحددة. وأكد الغامدي في حوار خاص أجرته (أخبار اليوم) إن هذا مشاهدة المزيد