"مركزي" عدن يجري مباحثات مع مؤسسات نقد دولية بشأن إجراءاته الأخيرة

2024-06-06 02:00:20 أخبار اليوم - متابعات

  

تواصل إدارة البنك المركزي اليمني في عدن في التباحث مع المؤسسات النقدية الدولية بخصوص الإجراءات الأخيرة التي اتخذها البنك ضد ميليشيا الحوثي الإرهابية.

وقال مصدر حكومي طلب عدم نشر اسمه، إن البنك المركزي في عدن، في تواصل مستمر مع كافة المؤسسات المالية الدولية خصوصا البنك الدولي وصندوق النقد الدولي بخصوص الإجراءات الأخيرة التي اتخذها بنك عدن، ضد مركزي صنعاء الخاضع لسيطرة ميليشيا الحوثي.

وأشار إلى أن “المؤسسات الدولية المالية تدعم ما يقوم به بنك عدن لمعرفتها أن هذه هي وظيفة البنوك المركزية في كل دول العالم، السياسة النقدية داخل البلاد وتحمل مسئولية النظام المصرفي وحركة النقود داخل الدولة. “

وأكد أن هذا “التأييد الدولي للبنك المركزي في عدن، يأتي من انسجامه مع النظام المالي الدولي والسياسات المالية التي تتسق مع جهود مكافحة الإرهاب وغسيل الأموال وتلك الأمور التي من شأنها الإضرار بالاستقرار المالي.”

وكان البنك المركزي في عدن قد أوقف مطلع الشهر الجاري التعامل مع ستة بنوك تجارية في صنعاء بعد مهلة استمرت شهرين لنقل مقارها الرئيسية من صنعاء إلى عدن، وطلب من المواطنين والتجار في مناطق سيطرة الحكومة، إيداع ما بحوزتهم من عملات طبعت ما قبل عام 2016 في البنوك تمهيدا لاستبدالها خلال 60 يوما.

وقال المصدر إن قرار سحب العملة القديمة هي عملية يهدف البنك من خلالها إلى منع حالة الانقسام النقدي ومحاولة تقسيم اقتصاد البلاد.

وقال “وجود عملتين في أي بلاد هو أمر خاطئ ابتداء وغير مقبول وكانت هناك جهود بذلت عبر التفاوض منذ فترة طويلة لمحاولة حل هذا الاشكال وكلها كانت تصطدم بتعنت غير مبرر من قِبل ميليشيا الحوثي.”.

مضيفا أن “البنك بعد ذلك سيتخذ إجراءات أخرى تضمن عدم التعامل بالعملات القديمة وتضمن سيطرة البنك الكلية على العملة واستقرارها.

          

الأكثر قراءة

المقالات

تحقيقات

dailog-img
كيف تحوّلت مؤسسات صنعاء إلى “فقَّاسة صراع” الأجنحة داخل جماعة الحوثي؟ (تحقيق حصري)

حوّل خلاف موالين لجناحين (متشددين) متعارضين داخل جماعة الحوثي المسلحة “جلسة مقيّل” خاصة- بالعاصمة اليمنية صنعاء خلال عيد الأضحى المبارك- إلى توتر كاد يوصل إلى “اقتتال” في “مجلس” مليء بالأسلحة والقنابل ا مشاهدة المزيد

حوارات

dailog-img
الدكتور محمد سالم الغامدي لـ (أخبار اليوم) الحاجة لتعديل تقومينا الهجري تأتي من ضرورة ضمان دقة توقيت الشرعية السماوية

قال الكاتب الصحفي السعودي الدكتور محمد سالم الغامدي، إن التعديل للتوافق مع حركة الأبراج والفصول لضمان أن يكون العالم الإسلامي متناسيا تماما مع الظواهر الفلكية المحددة. وأكد الغامدي في حوار خاص أجرته (أخبار اليوم) إن هذا مشاهدة المزيد