إدراج جزيرة جربة التونسية على لائحة التراث العالمي

2023-09-21 01:44:30 أخبار اليوم/ متابعات

  

أعلنت وزارة الثقافة التونسية، الثلاثاء، إدراج جزيرة جربة (جنوب شرقي البلاد) على لائحة التراث العالمي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة "يونسكو" لتضاف إلى قائمة 8 مواقع مصنفة تراثا عالميا في البلاد.

وقالت الوزارة في بيان "تم القبول النهائي لملف إدراج جزيرة جربة على لائحة التراث العالمي لمنظمة اليونسكو خلال اجتماعات الدورة الـ 45 الموسعة للجنة التراث العالمي التي انطلقت بالسعودية في العاشر من سبتمبر/أيلول 2023 وتتواصل فعالياتها حتى 25 من الشهر نفسه، بمشاركة وزيرة الشؤون الثقافية حياة قطاط".

وذكر البيان أن "جزيرة جربة تضاف إلى قائمة الثمانية مواقع المصنفة تراثا عالميا وهي المدرج الروماني بالجم والموقع الأثري بقرطاج" وكذلك مدن تونس العتيقة وسوسة والقيروان وكركوان البونية "وموقع دقة الأثري، كآخر موقع تونسي تم تصنيفه منذ سنة 1997".

وتسمى جزيرة جربة بـ "جزيرة الأحلام" وتعد الوجهة الأولى للسياحة في تونس، بما تتميز به من جمال الطبيعة والمناخ، وامتدادها على أكثر من 100 كيلومتر من الشريط الساحلي.

وتقع جربة جنوب شرقي تونس وتبعد نحو 150 كيلومترا عن الحدود مع ليبيا، بمساحة تبلغ نحو 500 كيلومتر مربع، ويناهز عدد سكانها 160 ألف نسمة.

ويوجد بهذه الجزيرة قلاع وأبراج استخدمت تاريخيا للدفاع عنها، أهمها (برج الغازي مصطفى) الكبير الذي شيد قبل قرابة 6 قرون بأمر سلطان الحفصيين أبو فارس عبد العزيز المتوكل (أبو فارس عزوز) أثناء تصديه لحملة ملك الأراغونيين ألفونسو الخامس سنة 1432.

ويوجد في جربة كذلك متحف "قلالة" الذي يعنى بالفنون التقليدية والصناعات اليدوية القديمة والعادات الشعبية والكنوز التراثية للجزيرة.

جزيرة التعايش

يطلق على جربة أيضا "جزيرة المساجد" لاحتوائها على 366 مسجدا معظمها يتميز بالبساطة وصغر المساحة.

وبقدر ما تعرف الجزيرة بمساجدها، تعرف كذلك بـ "كنيس الغريبة" المعبد اليهودي الأكبر والأقدم بأفريقيا حيث يعود تاريخه لقرابة 2600 سنة، ويزوره يهود من أنحاء العالم كل سنة لأداء طقوس "زيارة الغريبة" أو ما يعرف بـ "حج اليهود".

وتزعم روايات تاريخية أن يهودية قدمت لجربة واستقر بها الحال في مكان كنيس "الغريبة" الآن، وعرفت هذه المرأة بالكرامات فأقيم لها هذا المقام عند الممات، وسمي الكنيس "الغريبة " نسبة إليها.

ويتكون الكنيس من بنايتين كبيرتين الأولى خاصة بالعبادات ويغلب عليه اللون الأبيض والأزرق، ويوجد بداخله بيت للصلاة وهو المكان الذي تؤدى فيه أهم طقوس حج الغريبة، أما البناية الثانية فتستعمل لإقامة الاحتفالات بالأهازيج والموسيقى التونسية وتوزيع الأكلات المحلية أيام زيارة اليهود.

وعلى مدى يومين يقوم اليهود بأداء طقوس حجهم، ومن أبرزها "الخرجة بالمنارة" وهي خروج جماعي لليهود من المعبد حيث يدفعون عربة مزينة فوقها منارة (مصباح تقليدي كبير) ويطوفون في الحيّ المجاور له، ويقرؤون كتبهم المقدسة، وترفع الأهازيج والأناشيد، إضافة إلى عادات أخرى من بينها إقامة احتفالات بالموسيقى التونسية التقليدية تجمع أثناءها التبرّعات للمعبد.

ويجد زائر جربة التنوع في الديانة والعرق، وحتى في المذاهب الإسلامية حيث إن المذهب الإباضي هو الأكثر اتباعا بالجزيرة، رغم أن معظم سكان تونس ينتمون إلى المذهب المالكي.

ويرجع البعض التعايش الموجود بجزيرة جربة إلى عدة عوامل من أهمها العامل الجغرافي، إضافة إلى مرور معظم الحضارات على الجزيرة من الإغريق إلى الرومان إلى الفتح الإسلامي إلى الغزو الإسباني.

وقد دخل الإسلام جربة سنة 47 هجرية على يد الصحابي رويفع بن ثابت الأنصاري.

وفي جربة مساجد تحت الأرض. وتشتهر بأبراج عديدة منها برج "الغازي مصطفى" الذي يعود تاريخه لسنة 1560. كما شق الرومان طريقا في البحر يربط هذه الجزيرة بمدينة جرجيس.

المصدر : وكالات

   

الأكثر قراءة

المقالات

تحقيقات

dailog-img
كيف تحوّلت مؤسسات صنعاء إلى “فقَّاسة صراع” الأجنحة داخل جماعة الحوثي؟ (تحقيق حصري)

حوّل خلاف موالين لجناحين (متشددين) متعارضين داخل جماعة الحوثي المسلحة “جلسة مقيّل” خاصة- بالعاصمة اليمنية صنعاء خلال عيد الأضحى المبارك- إلى توتر كاد يوصل إلى “اقتتال” في “مجلس” مليء بالأسلحة والقنابل ا مشاهدة المزيد

حوارات

dailog-img
الدكتور محمد سالم الغامدي لـ (أخبار اليوم) الحاجة لتعديل تقومينا الهجري تأتي من ضرورة ضمان دقة توقيت الشرعية السماوية

قال الكاتب الصحفي السعودي الدكتور محمد سالم الغامدي، إن التعديل للتوافق مع حركة الأبراج والفصول لضمان أن يكون العالم الإسلامي متناسيا تماما مع الظواهر الفلكية المحددة. وأكد الغامدي في حوار خاص أجرته (أخبار اليوم) إن هذا مشاهدة المزيد