كيف أضاع الكونجرس الفرصة لدفع إدارة بايدن إلى نظرية النجاح في اليمن

2022-12-22 01:55:51 أخبار اليوم - متابعات

 

قال تقرير نشره موقع “ذا هيل“، إن الكونجرس أضاع الفرصة لدفع إدارة بايدن إلى نظرية النجاح في اليمن.

وأوضح التقرير بأن الكونجرس أضاع هذه الفرصة رغم أن جلسة استماع حول الوضع في اليمن، والتي عقدتها اللجنة الفرعية للشؤون الخارجية التابعة للجنة مجلس النواب للشرق الأوسط وشمال إفريقيا ومكافحة الإرهاب العالمي مؤخرًا، كانت فرصة لطرح الأسئلة الصحيحة حول ما تفعله الولايات المتحدة لتعزيز مصالحها في اليمن – البلد الذي يبدو دائمًا في أزمة ولكنه لا يتصدر قائمة الأزمات التي تؤثر على الأمن القومي الأمريكي.

 التقرير الذي ترجمه "يمن مونيتور" قال إنه نادرًا ما يحصل على وقت في الكونجرس. في الغالب، يطفو النقاش حول اليمن في سياق دور المملكة العربية السعودية في الحرب، التي استمرت ثماني سنوات، والعلاقة بين الولايات المتحدة والمملكة العربية السعودية. في حين أن جلسة الاستماع كانت قيّمة بشكل عام، فقد أضاع الكونجرس الفرصة لدفع إدارة بايدن إلى نظرية النجاح في اليمن.

وقال إن الصراع في اليمن معقد وغالبًا ما يكون خارج الأخبار، مما يجعل من الصعب متابعته بل ويصعب تقييم رسائل الإدارة بشأن الصراع. ولا نضيف أنه بالنسبة لمعظم الأمريكيين، تراجعت قضايا اليمن مرة أخرى عن الخريطة. فموقع اليمن جنوب السعودية على طول باب المندب، نقطة اختناق بحرية استراتيجية، يعني أن الولايات المتحدة لديها مصلحة دائمة في ضمان ألا تهدد التطورات داخل البلاد الأمن البحري أو استقرار الخليج. وتزيد نتائج الصراع الإيراني السعودي – الحرس الثوري الإيراني (IRGC) يدعم ميليشيا الحوثيين والتحالف الذي تقوده السعودية يدعم الحكومة اليمنية المعترف بها دوليًا – من تعقيد إنهاء الحرب.

وأضاف: جماعة القاعدة النشطة – تلك التي حاولت ضرب الولايات المتحدة عدة مرات في الماضي – لا تزال موجودة في جنوب شرق اليمن. وأخيرًا، أدى الصراع في اليمن إلى تفاقم أزمة إنسانية، تعتبر واحدة من أسوأ الأزمات في العالم.

في خضم هذا كله اتجهت إدارة بايدن بشدة إلى الدبلوماسية للمساعدة في إنهاء حرب اليمن. وكان وقف القتال لتهيئة الظروف للأمم المتحدة للتفاوض على حل كان من الأهداف الرئيسية. كما كانت الجهود الأمريكية أساسية للانفراج الدبلوماسي في أبريل الذي أسفر عن هدنة بوساطة الأمم المتحدة، لكن هذه الهدنة لم توفر سوى الوقت لميليشيا الحوثيين لتعزيز سلطتهم في شمال شرق اليمن. علاوة على ذلك، في حين أنهم انتزعوا تنازلات، فإن ميليشيا الحوثيين لم تنفذ الشروط التي وافقت عليها. ومع ذلك، يواصل مسؤولو الأمم المتحدة والولايات المتحدة الأمل في أن يتمكنوا من ترجمة المحادثات الجارية إلى حل قابل للتطبيق.

وما لم يصرح به أحد هو كيف أن المفاوضات اليوم، ويد ميليشيا الحوثيين هي العليا، يمكن لها أن تؤدي إلى أي شكل لحل مقبول للشعب اليمني ولصالح الولايات المتحدة.

وحسب التقرير فإن الأسئلة التي كان ينبغي على الكونغرس طرحها على المبعوث الخاص إلى اليمن تيم ليندركينغ وسارة تشارلز من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية تتمثل في:

• " ما هو احتمال أن تؤدي العملية السياسية التي يقودها اليمنيون اليوم إلى تسوية تحمي المصالح الأمريكية في اليمن؟

تتمثل سياسة الولايات المتحدة في دعم وتعزيز الجهود التي تقودها الأمم المتحدة للتفاوض على حل للحرب في اليمن. من الواضح أن وقف إطلاق النار قدم الإغاثة التي تمس حاجة اليمنيين إليها في جميع أنحاء البلاد وأن اليمنيين يريدون إنهاء الصراع. لكن ميزان القوى على الأرض يصب في مصلحة ميليشيا الحوثيين، الذين تختلف مصالحهم عن مصالح الولايات المتحدة في اليمن، لا سيما على النفوذ الإيراني في اليمن وحماية الحريات المدنية الأساسية. إذا كانت التسوية التي يتم التفاوض عليها على الأرجح تضع ظروفًا غير مقبولة للولايات المتحدة – ضباط الحرس الثوري الإيراني بأسلحة بعيدة المدى متمركزين في اليمن، على سبيل المثال – ألا ينبغي على الولايات المتحدة أن تبحث عن طرق لتعزيز الظروف لتكون أكثر ملاءمة لمصالحها؟

• ما هي مصادر النفوذ من غير القوة المسلحة التي تحتفظ بها الولايات المتحدة لتمارسها على "ميليشيا الحوثيين" لتشجيعهم على التفاوض بحسن نية؟

لا يزال "الحوثيون" متمكنين في اليمن، مما يسمح لهم بتقديم مطالب متطرفة. هم أقوياء عسكريًا. حتى إذا توقفت إيران عن إمداد ميليشيا الحوثيين بالأسلحة – ولا توجد مؤشرات على حدوث ذلك – فإن لدى ميليشيا الحوثيين مخزونًا هائلاً، استمرت إيران في تغذيته خلال فترة الهدنة التي استمرت ستة أشهر، مما يضمن استمرارهم في قتالهم. وزادت جرأة ميليشيا الحوثيين من خلال الرسائل الموجهة من الكونجرس ضد السعودية والإشارات المتضاربة من المجتمع الدولي التي تطالبهم بالتراجع عن مواقفهم الحالية لكنها تنتقد أي استئناف للقتال قد يضعف ميليشيا الحوثيين. في وقت كان للعقوبات تأثير ضئيل.

• من المسؤول في حكومة الولايات المتحدة عن التفاوض على إطلاق سراح المواطنين الأمريكيين وموظفي السفارة الأمريكية الحاليين والسابقين الذين لا يزالون محتجزين لدى "ميليشيا الحوثيين" وما الذي يتم فعله للإفراج عن هؤلاء الأفراد؟

عندما سيطر "الحوثيون" على العاصمة اليمنية، صنعاء، قاموا أيضًا باحتجاز الأمريكيين الذين تم القبض عليهم إلى جانب شخصيات يمنية معارضة ونشطاء حقوق مدنية وصحفيين. تم إطلاق سراح بعضهم بينما توفي آخرون متأثرين بجروح أصيبوا بها أثناء جلسات التعذيب. واحتجز الحوثيون الأمريكيين كرهائن للاستفادة من إطلاق سراح ميليشيا "الحوثيين" المحتجزين خارج اليمن، وما زالوا يحتجزون موظفي السفارة الأمريكية الذين احتجزوهم العام الماضي.

• ما هي الإجراءات التي يمكن للولايات المتحدة اتخاذها لمنع "ميليشيا الحوثيين" من زيادة تقليص الحريات المدنية وارتكاب انتهاكات حقوق الإنسان؟

تسارعت جهود ميليشيا الحوثيين لتغيير المجتمع اليمني في ظل أيديولوجية أصولية زيدية بعد عودة طالبان إلى السلطة في أفغانستان. لقد قاموا بالفعل بإجراء تغييرات كبيرة على نظام التعليم في اليمن لتلقين الأطفال معتقدات الجماعة بدلاً من تعليمهم. في العام الماضي، اتخذ الحوثيون إجراءات لإخراج النساء من الأماكن العامة، ليس فقط لتعتيم آفاق مستقبل المرأة اليمنية، ولكن أيضًا عرقل موظفات المنظمات غير الحكومية من أداء وظائفهن.

• كيف توازن الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية بين المساعدات الطارئة لليمن والاستثمار في مستقبل اليمنيين والعمل التنموي طويل الأجل؟.

كانت الولايات المتحدة أكبر مانح منفرد لليمن منذ سنوات، حيث قدمت الإغاثة الإنسانية الطارئة. لكن أحد أهم التهديدات طويلة الأمد التي يتعرض لها اليمنيون هو ضعف البنية التحتية الحكومية والمؤسسات الضرورية لتقديم الخدمات الأساسية مثل المياه النظيفة والرعاية الصحية شبه المنهارة.

نعم، يجب على الكونجرس التأكد من أن الشركاء الآخرين، وخاصة دول الخليج، يمارسون ثقلهم. لكن قيمة المساعدة الأمريكية ليست فقط في درء المجاعة الوشيكة، ولكن أيضًا في إعادة بناء وتقوية البنية التحتية والمؤسسات الضرورية لمنع المزيد من تدهور الظروف.

*يمن مونيتور

                     

المقالات

تحقيقات

dailog-img
كيف تحوّلت مؤسسات صنعاء إلى “فقَّاسة صراع” الأجنحة داخل جماعة الحوثي؟ (تحقيق حصري)

حوّل خلاف موالين لجناحين (متشددين) متعارضين داخل جماعة الحوثي المسلحة “جلسة مقيّل” خاصة- بالعاصمة اليمنية صنعاء خلال عيد الأضحى المبارك- إلى توتر كاد يوصل إلى “اقتتال” في “مجلس” مليء بالأسلحة والقنابل ا مشاهدة المزيد

حوارات

dailog-img
وزير الدفاع يتحدث عن الحرب العسكرية ضد ميليشيا الحوثي ويكشف سر سقوط جبهة نهم والجوف ومحاولة اغتياله في تعز ولقائه بطارق صالح وتخادم الحوثيين والقاعدة وداعش

كشف وزير الدفاع الفريق ركن محسن محمد الداعري، ملف سقوط جبهتي نهم والجوف، بقبضة ميليشيا الحوثي، للمرة الأولى منذ تعيينه في منصبه. وأشاد الداعري، في حوار مع صحيفة "عكاظ" بالدعم بالدور المحوري والرئيسي الذي لعبته السعودية مشاهدة المزيد