مقتل شاب بتعز برصاص حراسة الكهرباء و شيخ يعاقب مواطناً بتفجير سيارته وقتل أغنامه..
تعز.. اشتباكات عنيفة مع مسلحين هاجموا معسكر الأمن المركزي في كلابة
2013-04-16 18:03:11 2013-04-16


لقي صباح أمس شاب مصرعه بالقرب من مبنى المؤسسة العامة للكهرباء ـ فرع تعز ـ برصاص أمن المؤسسة.
وأكدت مصادر لـ"أخبار اليوم" أن المجني عليه/طارق أحمد صالح الزغروري الملقب (بالمر) توفي متأثراً برصاص أحد أفراد الأمن المركزي والذي يعمل حارساً للمبنى.
وطبقاً لشهود عيان فإن خلافاً حدث بين المجني عليه وأحد موظفي الكهرباء تطور إلى تلاسن وأعقبها توجيهات إدارة المؤسسة باحتجاز المجني عليه وإحالته للتحقيق.
ونوه الشهود إلى أن المجني عليه لم يمتثل لأوامر الإدارة وعندما حاول الفرار أقدمت حراسة المبنى على إطلاق رصاصة بالهواء لغرض إيقافه, لتستقر الثانية في ظهره وتنفذ من صدره قبل أن يسقط مضرجاً بدمائه ليفارق الحياة قبل وصوله للمستشفى.
وذكرت مصادر أمنية أن الجندي تم اعتقاله وإيصاله إلى معسكر الأمن المركزي, كما أصدر مدير الأمن توجيهاته إلى معسكر الأمن المركزي بإيصال الجاني إلى إدارة أمن المحافظة وإحالته للتحقيق وجمع الاستدلالات.
إلى ذلك اندلعت اشتباكات عنيفة فجر أمس بين مسحلين وقوات من الأمن المركزي في منطقة كلابة مما أثار الخوف والفزع لدى الأهالي.
وقالت مصادر أمنية لـ"أخبار اليوم" إن مسلحين قاموا بمهاجمة معسكر الأمن المركزي وتحديداً " النوبة " التي تطل على كلابة بسلاح رشاش وبمجرد خروج طقم عسكري لمكان إطلاق النار حدثت الاشتباكات وتمكن المهاجمون والمقدر عددهم سبعة أشخاص من الفرار.
من جانب آخر أقدم أحد مشايخ قرى البريهي بمنطقة الهشمة مديرية التعزية محافظة تعز بالاعتداء على أحد رعيته بشكل عنيف مما أثار سخط أهالي المنطقة.
وتمثل الاعتداء بقيام مجموعة مسلحة تابعة للشيخ المتنفذ بإحراق سيارة المواطن جسار عبدالحكيم عبدالسلام عن طريق قنبلة ألقيت بداخلها إضافة إلى قتل أربعة رؤوس من أغنامه وهدم جزء من منزله علاوة عن إطلاق الرصاص والعبث بمحتويات مطبخ بيته.
وطبقاً للأهالي فإن الشيخ لم يكتف بهذا بالاعتداء على الأسرة وممتلكاتهم ليتمادى في ظلمه إلى طردهم من القرية.
وأشار شهود عيان إلى أن الاعتداء على جسار لأسباب تتعلق بعدم قدرة الرجل بدفع مقابل الأرض الزراعية التي تعود ملكياتها للشيخ بموجب الشراكة التي بينهم.
ويوضح مقربون من المجني عليه أن شيخ المنطقة فرض عليه مطالب تعجيزية وقبل الاعتداء عليه بيوم أقدم عساكر الشيخ على أخذ رأس غنم من منزله وذبحه وعندما حاول منعهم في اليوم الثاني وقع ما وقع عليه من اعتداء.
وناشد المواطن المغلوب على أمره، محافظ تعز وإدارة الأمن بالوقوف إلى جانبه وإعادة سيارته التي تعتبر مصدر رزقه منوهاً أنه لا يزال مشرداً هو وأفراد أسرته.
بدورها الأجهزة الأمنية انتقلت إلى المكان وقامت بمعانية المكان وأخذ أقول أصحاب المعتدى عليهم.
على صعيد آخر بدأت محكمة غرب تعز بأولى الجلسات المتعلقة باغتصاب الطفلة "مرام" التي تم الاعتداء عليها قبل عدة أشهر في منطقة المفتش عصيفرة من قبل ثلاثة أشخاص حسب تقرير الطبيب الشرعى.
وقال والد الطفلة "مرام" إن الجميع متفاعل مع قضية ابنته، مشيراً إلى أن العديد من المواطنين طالبوا بسرعة تنفيذ الحكم بحق من ارتكب الجريمة كى يكونوا عبرة للآخرين.
وأضاف قائلاً: نتمنى البت سريعاً في القضية كونها قضية رأي عام وتهم المجتمع بأكمله وأكد أن عدد المتهمين الذين حضروا الجلسة ثلاثة أشخاص منهم اثنان قد اعترفوا مسبقاً بارتكاب الجريمة من خلال محاضر النيابة. واختتم حديثه بالقول إن الجلسة القادمة ستكون الثلاثاء القادم ودعا الجميع للوقوف إلى جانبه.
من جانبه أكد محافظ محافظة تعز/شوقي أحمد هائل أنه غير راضٍ عن الإنجازات التي حققها في محافظة تعز خلال المدة الزمنية التي تولى المنصب والمقدرة أكثر من عام.. جاء ذلك خلال لقاء تلفزيوني مسجل مع قناة "يمن شباب" أشار فيه إلى أنه جاء لهذا المنصب وتعز تعاني عدة مشاكل أمنية واجتماعية واقتصادية..
وحول الجدل الحاصل فيما يتعلق بوقوفه عائقاً أمام إحداث تغييرات في المكاتب التنفيذية والمؤسسات الحكومية بالمحافظة قال شوقي: يجب أن يعرف الجميع أن محافظة تعز غير أمانة العاصمة أو عدن، لأن جميع الأحزاب متواجدة في المحافظة وكل واحد منها يطلب له حصة في هذه الوظائف، وهذا ما لم أوافق عليه منذ البداية وقلت إن الأولوية في تعز يجب أن تكون للكفاءات واتهم شوقي أفراد الأمن المنضمين لثورة الشباب بعدم القيام بواجبهم في حفظ الأمن بالمحافظة.. حيث قال ـ في سياق حديثه عنهم ـ أفراد الأمن الذين أنضموا مع الثورة وتم تسكينهم في تعز متقلبين يوم معانا ويوم ضدنا، مشيراً إلى أن محافظة تعز تفتقر لأقسام الشرطة والقوة الأمنية الكافية والمؤهلة.
وعن استمرار بقاء أسر الشهداء معتصمين أمام مبنى المحافظة أفاد محافظ تعز أن مشكلة أسر الشهداء ليس مشكلته وأن هناك مؤسسة مسؤولة وأن موضوعهم مرتبط برئاسة الجمهورية.. معتبراً الاعتداء الذي حدث لأسر الشهداء قبل نحو أسبوعين وحرق خيامهم أمام مبنى المحافظة، نتيجة لجلوسهم في الشارع، مضيفاً: ليس لنا علاقة بالموضوع هم جالسون في الشارع، يتحملون نتيجة جلوسهم في الشارع، وتساءل عن الفائدة من بقائهم أمام مبنى المحافظة.

الأكثر قراءة

المقالات

تحقيقات

dailog-img
كيف تحوّلت مؤسسات صنعاء إلى “فقَّاسة صراع” الأجنحة داخل جماعة الحوثي؟ (تحقيق حصري)

حوّل خلاف موالين لجناحين (متشددين) متعارضين داخل جماعة الحوثي المسلحة “جلسة مقيّل” خاصة- بالعاصمة اليمنية صنعاء خلال عيد الأضحى المبارك- إلى توتر كاد يوصل إلى “اقتتال” في “مجلس” مليء بالأسلحة والقنابل ا مشاهدة المزيد

حوارات

dailog-img
رئيس الأركان : الجيش الوطني والمقاومة ورجال القبائل جاهزون لحسم المعركة عسكرياً وتحقيق النصر

أكد الفريق ركن صغير حمود بن عزيز رئيس هيئة الأركان ، قائد العمليات المشتركة، أن الجيش الوطني والمقاومة ورجال القبائل جاهزون لحسم المعركة عسكرياً وتحقيق النصر، مبيناً أن تشكيل مجلس القيادة الرئاسي الجديد يمثل تحولاً عم مشاهدة المزيد