الرئيس السابق: هادي مختلف مع نفسه وينتظر موت صالح احتجاجات النقابات العمالية توقف البنوك وشركة النفط والإنشاءات بعدنرداع.. القبائل تهاجم مواقع للحوثيين في خبزة وغارة أميركية تستهدف الشيخ المنصوري الآلاف يشيعون القيادي الإصلاحي الحيدري والحوثي يسلح أنصاره ويجوب بهم المدينةأبين.. مقتل جنديين وإصابة 5 آخرين في كمين استهدف طقماً عسكرياً بالمحفد أنباء عن صفقة ايرانية ـ روسية لتأهيل ميناء ميدي ومطار صعدة لجماعة الحوثيالرئيس يقر عودة وترقية 8009 ضباط وجندي من أبناء الجنوبمقتل نجل مدير شؤون القبائل بتعز وإصابة ضابط باشتباكات بعصيفرة ومصرع أحد المتهمينذمار.. اغتيال ثالث تاجر وقيادي حوثي خلال أقل من أسبوعينعدن.. إشهار المركز الجنوبي للإعلامين لنقل معاناة أبناء الجنوب إلى العالم
منال القدسي
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed كتابات
RSS Feed
منال القدسي
إلى وزير الداخلية..الاعتداء على الأطباء إلى متى؟!
من قتل صدام حسين؟!
المرأة في اليمن.. الكوتا أم المساواة؟
دية الدكتور بألف دية.. والقتلة المجرمون وقطاع الطرق ديتهم القتل
نامت نواطير مصر عن ثعالبها
إلى الشاكي المحامي: حزبك انتهك القضاء ودمره
كن فاسداً تكون عضواً في الهيئة العليا لمكافحة الفساد
تعز بحاجة إلى محافظ ثانٍ إلى جانب محافظ النوايا الحسنة
كيف نغادر الماضي والقتلة والمجرمون يشاركون بالحوار
اليمن ليست الأردن يابطاينة

بحث

  
هبة حضرموت الشعبية وهُبَابها
بقلم/ منال القدسي
السبت 28 ديسمبر-كانون الأول 2013 06:58 م

لا أحد يجهل تاريخ أهل حضرموت في العلم والأدب والدعوة.. حملوا راية الإسلام إلى جنوب شرق أسيا وإفريقيا ونشروا الإسلام دون أن يشهروا سيفا أو يزهقوا روحا ولم يقطعوا طريقا.. أحبهم الناس أينما حلوا منهم العلماء والأدباء والتجار.. وكانوا أكثر شهرة بالتجارة لحسهم التجاري وصدقهم وأمانتهم.. هكذا عرفنا الحضارم..

لا أحد يمكنه أن يتصور بان أبناء حضرموت باتوا لا يحتملون بائع متجول أو صاحب بسطة أو محل تجاري صغير في مناطقهم.. وهم مازالوا يملئون أصقاع الأرض بتجارتهم ودعاتهم.. فموروثهم الأخلاقي يتنافى مع مجرد التفكير بالأقدام على مثل تلك الأعمال المشينة.

 ما يشكوا منه أبناء حضرموت وشبوة وعدن ولحج لا يختلف عما تشكوا منه معظم المحافظات الشمالية، فنحن في تعز عانينا ومازلنا نعاني من التهميش والمناطقية في كل شيء وتسلط النافذين ولكن لا يعني ذلك التفكير أو المطالبة بالانفصال.. اليمن ليس ملك لشيخ أو لقبيلة.. اليمن وطن الجميع.. وعلى الجميع أن يناضل من أجل وحدة اليمن ومستقبله المنشود.. يمن الحرية والعدالة والمساواة.. يمن مستقل خالي من النفوذ الداخلي والخارجي وهذه مسؤولية جميع أبناء اليمن.

 إن ما يسمى بالهبة الشعبية المدعومة من جهات خارجية هدفها تمزيق الوطن وتحويله إلى دويلات ومشيخات.. والخاسر الوحيد سيكون أبناء الشعب اليمني شماليون كانوا أم جنوبيون.. ولعلنا نتذكر الحرب الأهلية الأمريكية عام 1861م التي استمرت 4 سنوات حين أعلنت 11 ولاية من ولايات الجنوب الانفصال عن اتحاد الولايات المتحدة، حيث حاربت الولايات الجنوبية للمحافظة على استرقاق السود وعلى نمط الحياة الزراعية بينما عارضت الولايات الشمالية نظام الرق في الجنوب.. فماذا كانت نتيجة هذه الحرب؟ حصدت أرواح (1) مليون أمريكي، منهم 620 ألف قضوا بسبب المرض.. ولكن بالرغم من الخسائر المادية والبشرية الكبيرة فان الولايات المتحدة خرجت من الحرب موحدة أكثر من أي وقت وانتهت العبودية نهائياً في أمريكا عام 1865م وبدأت الولايات المتحدة انطلاقتها حتى وصلت إلى ما وصلت إليه..

أين كانوا مشايخ وقبائل حضرموت عام 94م حين تم اكتساح ليس مناطقهم فحسب بل ومنازلهم؟؟ لم نسمع أصواتهم حينها!!

 ما يحدث الآن في حضرموت ليس خفيا على أحد ويأتي في سياق خلط الأوراق ومحاولة عرقلة عملية التغيير المنشود.. جهات خارجية معروفة تقف خلف تلك الهبة، وحتماً سيفشل مخططهم كما فشلوا في كل محاولاتهم التخريبية الإرهابية.. وأطماع الجارة الكبرى في إيجاد منفذ على البحر العربي حلماً.. وعلينا وعلى كل الشرفاء في اليمن تحويل ذلك الحلم الدنيء إلى كابوس.

 لن نصل إلى الحياة المدنية في ظل وجود المشايخ الذين يقفون وراء كل مصيبة في هذا البلد.. وعلى الرئيس هادي أن يقضي على المشيخة كما فعلها من قبل الرئيس الشهيد إبراهيم الحمدي.. فالمشايخ هم الداء الذي يضاعف وجعنا، ليس من الآن وإنما منذ عشرات السنين كانوا السبب في قتل خيرة شباب اليمن فهم ملكيون في الليل وجمهوريون في النهار... وحدويون في النهار ولصوص في الليل.. يقتاتون من أعمال السلب والنهب والفتن.. هذه طينتهم التي جبلوا عليها.

 لقد عانى اليمنيون سواء في الشمال أو الجنوب من التهميش والإقصاء والنهب طوال 33 عاماً من استئثار نظام المخلوع بالسلطة وتسليطه فئة دنيئة من المشايخ والناقصين على رقاب الشعب ومقاليد الحياة.. أسماها بالثعابين.. اعتبرت البلاد إقطاعية لها فامتصت كل مقدرات البلد وثرواته وحولت الشعب إلى ما يشبه العبيد.. وخلال تلك الفترة لم نسمع عن هبات شعبية تستعيد كرامة الإنسان وحقوقه المسروقة.. وإخواننا في الجنوب منذ قيام الوحدة وما تلاها من أزمات، حرب 94م والحراك الجنوبي والتصفيات الجسدية لخيرة قادة الحزب الاشتراكي والإخفاء القسري.. كل هذا ولم نسمع عن هبات شعبية ولا حتى أصوات منددة.. واليوم بعد أن صرنا قاب قوسين أو أدنى من الحكم الفدرالي والنظام البرلماني.. نتفاجأ عن هبات شعبية.. فلماذا في هذا التوقيت تحديداً؟؟ وما الهدف من هذه الهبات؟؟ ومن يقف ورائها؟؟ ويمولها؟؟ ولصالح من؟؟

 حضرموت ومن حيث لا تعلم نزعت عن نفسها ثوب السكينة واختلقت لنفسها نفوذ قبلي وطبقة من البلاطجة انغمسوا بالهبة الشعبية وستنتهي الهبة وستعاني حضرموت الويلات من هباب تلك الهبة وإفرازاتها لسنوات قادمة فمن يزرع الشوك لا يجني العنب ومن يزرع الريح يحصد العاصفة .
تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع أخبار اليوم نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
علي ناجي الرعوي
عن إنكار البعض ليمنيَّتهم!!
علي ناجي الرعوي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
علي أحمد العِمراني
عن الذين لم يتبدلوا..وعن ولادة قيصرية لليمن..!
علي أحمد العِمراني
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
محمد علي محسن
بالروح بالدم!!
محمد علي محسن
كتابات
لينا صالح
أفتخر بك..
لينا صالح
هشام عميران
رحل2013ماذا بعد ؟
هشام عميران
أديب الحميدي
مالنا غيرك يا الله
أديب الحميدي
سمية الفقيه
أيا وطني..!!
سمية الفقيه
علي ناجي الرعوي
اليمن..أين الخلل؟!
علي ناجي الرعوي
عبد الفتاح البتول
الاتحاد الفيدرالي والموروث الاستعماري
عبد الفتاح البتول
الـمـزيـد

جميع الحقوق محفوظة © 2010-2014 أخبار اليوم
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية